خاص عن "الزوجتين التشريعيتين" بغرفتيها: مجلس المستشارين يطعن في قرار لمجلس النواب ويتجه نحو التحكيم الملكي ويدعو الملك إلى افتتاح الدورة التشريعية بالغرفة الثانية

خاص عن « الزوجتين التشريعيتين » بغرفتيها: مجلس المستشارين يطعن في قرار لمجلس النواب ويتجه نحو التحكيم الملكي ويدعو الملك إلى افتتاح الدورة التشريعية بالغرفة الثانية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 01 أكتوبر 2013 م على الساعة 18:05

يتجه مجلس المستشارين إلى الطعن في القرار الذي اتخذه مجلس النواب في النظام الداخلي الخاص به، والذي قرر تحويل موعد ابرام جلسته الاسبوعية للأسئلة الشفوية إلى يوم الثلاثاء عوض الاثنين، وهو الأمر الذي سيتزامن مع موعد عقد مجلس المستشارين لجلسته المتعارف عقدها يوم الثلاثاء.   فقد علمت « فبراير.كوم » من مصدر مطلع، أن رؤساء الفرق بمجلس المستشارين، قد عقدوا صباح اليوم لجنة الرؤساء لتدارس قرار رغبة مجلس النواب « السطو » على يوم الثلاثاء المحدد كيوم للجلسة لمجلس المستشارين.   وكشفت مصادرنا من داخل مجلس بيد الله رئيس المجلس، أن الرؤساء أجمعوا على عدم تنازلهم لفائدة مجلس النواب على يوم الثلاثاء، خاصة وأن مجلس النواب، قرر ذلك بدون العودة إلى مجلس المستشارين.   وأوضح المصدر ذاته، أن المجتمعين اليوم، أكدوا على أنهم لن يتنازلوا لفائدة البرلمانيين بمجلس غلاب، وانهم سيطلبون تحكيما ملكيا في الموضوع ينصفهم من « تطاول » النواب، و »الحكرة » التي يريدون ممارستها على المستشارين ».   وفي هذا الصدد قال عبد الكريم بونمر قيادي حزب الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين ان المستشارين، استغربوا من قرار مجلس النواب دون التشاور معنا، مضيفا بأن هذا عبث سياسي، ينم بحسب قوله على أن » الناس لا تفهم وتتعامل بمنطق « الضرة » ولا وجود لنضج سياسي ».   وأضاف المتحدث نفسه في تصريح لموقع « فبراير.كوم »  وهو عضو بلجنة العدل والتشريع التي ناقشت أمس هذا الموضوع في اجتماعها، أن تصرف فرق البرلمان والأحزاب المشكلة أغلبية ومعارضة: »ينم عن غياب في الفهم وتقدير الوضعية ».   وأشار عبد الكريم بونمر في تصريحه أن أعضاء الغرفة الثانية سيطلبون من الملك محمد السادس: » افتتاح البرلمان بمجلس المستشارين وليس بمجلس النواب هذه المرة، لأنه على الأقل قاعة المجلس لدينا أكبر بكثير من قاعة مجلس النواب التي لا تستطيع استيعابنا دفعة واحدة في يوم افتتاح الدورة التشريعية ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة