بالفيديو:العنف يتصدر المشهد السياسي مجهول يطعن متحدث"الدستور" ويحطم سيارته.. خالد داوود يخضع لعملية جراحية..وشقيقه:المعتدى قال له"يا كافر" | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بالفيديو:العنف يتصدر المشهد السياسي مجهول يطعن متحدث »الدستور » ويحطم سيارته.. خالد داوود يخضع لعملية جراحية..وشقيقه:المعتدى قال له »يا كافر »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 05 أكتوبر 2013 م على الساعة 8:34

[youtube_old_embed]klZH2VdhGGQ[/youtube_old_embed]

فى إطار العنف الممنهج الذى يصاحب كل فعاليات جماعة الإخوان المسلمين « المحظورة »، قام مجهولون اليوم بالاعتداء على خالد داوود، المتحدث باسم حزب الدستور المتحدث السابق لجبهة الإنقاذ.    البداية عندما أفاد حزب الدستور بوقوع اعتداء مساء اليوم على خالد داوود المتحدث باسم الحزب، وجبهة الإنقاذ الوطنى السابق واتهم حسام عبد الغفار، الأمين العام لحزب الدستور، جماعة الإخوان المسلمين بتنفيذ الحادث.   وأكد « عبد الغفار » استقرار حالة المتحدث باسم الحزب خالد داوود، بعد التعدى عليه بالطعن، متهماً إحدى مسيرات جماعة الإخوان التى التقت به بشارع قصر العينى أثناء توجهه إلى أعلى كوبرى أبو الريش.   وأضاف عبد الغفار، فى تصريحات خاصة لـ »اليوم السابع »، أن المسيرة التى ضمت العشرات من أنصار الإخوان، عندما تعرفوا على خالد داود، المتحدث باسم الحزب المتحدث السابق باسم جبهة الإنقاذ، هاجموا سيارته وحطموها وقاموا بالاعتداء عليه بالضرب بأسلحة بيضاء، مما أدى إلى إصابته بطعنتين وإصابات بالوجه وحدوث قطع بأحد أوتار يده.   فيما انتقل إلى مستشفى قصر العينى، محمد الشرقاوى، رئيس مباحث قسم شرطة السيدة زينب، لبدء سماع أقوال خالد داوود، المتحدث السابق باسم جبهة الإنقاذ، بعد حادثة الاعتداء عليه بالأسلحة البيضاء    وعند سؤال « داوود » عن إمكانية التعرف على شخصية المعتدين أكد داوود أنه فى حالة إعياء ولا يمكنه معها التأكد من شكل من اعتدوا عليه، وسرد الواقعة بأنه تم إلقاء حجارة على سيارته فى أول الأمر، ثم بعد ذلك قاموا بتحطيم السيارة واعتدوا عليه بالأسلحة البيضاء.   وأكد التقرير الطبى بمستشفى قصر العينى أن الإصابة التى لحقت بـ »خالد داوود »، المتحدث الرسمى باسم حزب الدستور، عبارة عن طعنات عديدة فى الصدر من سلاح أبيض « مطواة » إحداها نافذة بالصدر بالجانب الأيسر، كما لحقت به إصابة بقطع فى الوريد باليد اليسرى مع وجود عدة كدمات.    وأوضح مصدر طبى أن الحالة الصحية لداوود مستقرة، وتم إجراء الإسعافات اللازمة له بعدما لحقت به عدة طعنات فى الصدر، وتم التعامل معها.   وقبل أن تنتهى التحقيقات ألقى رجال المباحث بقسم السيدة زينب القبض على المتهم بالاعتداء على خالد داوود، عندما تلقى المقدم محمد الشرقاوى رئيس مباحث السيدة زينب بلاغا من الأهالى بمنطقة أبو ريش، بالقبض على الشخص الذى اعتدى على « داوود » بأحد الشوارع بمنطقة أبوالريش.   وعلى الفور انتقلت قوة أمنية إلى مكان البلاغ، وتبين قيام سليم عبد الباسط فنى معمل كيميائى بمساعدة الأهالى بالقبض على المتهم بالاعتداء على داوود، وبحوزته سلاح أبيض « مطواة وكاتر » كانت بحوزته أسفل منزله، وتم احتجازه فى محل جزارة لحين وصول المباحث التى ألقت القبض عليه واصطحبته إلى القسم ليتم التحقيق معه لمعرفة البيانات الكافية عنه.   فيما قال « إياد داوود »، شقيق خالد داوود، المتحدث باسم حزب الدستور، الذى تم الاعتداء عليه اليوم من مجهولين، إن شقيقه يجرى عملية فى ذراعه الأيسر داخل غرفة العمليات، لتلقيه طعنتين بمطواة عند مروره بمسيرات الإخوان، اليوم، مؤكداً أن الجرح غائر.    وأضاف « داوود »، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج « ممكن » على فضائية « Cbc »، مع الإعلامى « خيرى رمضان »، أن شقيقه سيظل بالمستشفى تحت الملاحظة لمدة 48 ساعة.    وأوضح أن شقيقه كان فى مشوار عائلى للمعادى فاتخذ طريق السيدة زينب لأن طريق قصر العينى مغلق، لافتا إلى أن أحد المتظاهرين الإخوان شاهده وقال: « هذا خالد بتاع الإنقاذ »، متجاهلين ترك داوود جبهة الإنقاذ لرفضه فض اعتصام رابعة بالقوة، كما قال آخر له: « يا كافر »، وتم الاعتداء عليه بأربع طعنات، اثنين فى جانبه وآخرين فى ذراعه الأيسر ولكمات فى وجهه.   ووصف الدكتور محمد البرادعى، مؤسس حزب الدستور نائب رئيس الجمهورية السابق للعلاقات الخارجية، على حسابه الخاص بموقع « تويتر » حادث الاعتداء على خالد داوود، المتحدث الإعلامى السابق لجبهة الإنقاذ، بأنه اعتداء همجى، ناعتاً داوود بصاحب الضمير الوطنى والشجاعة الأخلاقية، مؤكداً أن ذلك يعكس حجم المأساة التى نعيشها الآن.   وتابع « البرادعى »، على حسابه بموقع « تويتر »، أنه يسأل الله له بالشفاء العاجل، فيما أدان السفير سيد قاسم، رئيس حزب الدستور، الاعتداء الذى وقع مساء اليوم على المتحدث الإعلامى للحزب، خالد داوود، أثناء سيره بسيارته بعدما تعرفت مسيرة من أنصار الإخوان عليه، مما أدى إلى أصابته بطعنتين وتمزق فى أربطة يده اليسرى، على حد قوله.   وطالب قاسم، فى تصريحات خاصة لـ »اليوم السابع »، السلطات المصرية بضرورة القبض على الجناة، وتوفير الحماية الكافية للأحزاب والشخصيات السياسية، لافتا إلى أنه لولا العناية الإلهية وتدخل الأهالى كانت انتهت حياة المتحدث الإعلامى للحزب.    وناشد قاسم جميع أطراف اللعبة السياسية المصرية بالتحلى بالسلمية، وعدم الانجراف إلى مستنقعات العنف، التى لن تصنع تغيير حقيقيا فى الوطن، مشيرا إلى أنه لا يجب أن ينجر أحد إلى مثل هذه الأفعال.    وأكد أنه على شباب الحزب وقياداته الحفاظ على السلمية أثناء احتفالات 6 أكتوبر والابتعاد عن دوائر العنف، فيما أدان الدكتور مصطفى النجار، البرلمانى السابق، الاعتداء على المتحدث الرسمى السابق باسم جبهة الإنقاذ.   وقال النجار، عبر تدوينه له بموقع التواصل الاجتماعى « فيس بوك »: « أدين بشدة الاعتداء على خالد داود، المتحدث السابق باسم جبهة الإنقاذ، والذى تلقى طعنة بمطواة فى صدره ويده، وننتظر من الأمن ضبط الجناة فورا ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة