نتنياهو يقول إنه قد يفكر بلقاء الرئيس الايراني روحاني

نتنياهو يقول إنه قد يفكر بلقاء الرئيس الايراني روحاني

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 06 أكتوبر 2013 م على الساعة 18:14

أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أنه اقد يفكرب بلقاء الرئيس الإيراني، حسن روحاني، وذلك بعد أيام على وصفه الأخير بـبذئب بثياب حملب. وقال نتنياهو في حوار في برنامج امورنينغ إديشنب الذي يعرض على إذاعة اإن بي آرب الأمريكية الا أكترث لهذا اللقاء..لا مشكلة لديّ مع العملية الدبلوماسيةب. ورداً على سؤال ما إذا كان سيلتقي روحاني، قال نتنياهو إنه الم يُعرض عليه ذلك’، لكنه اسيفكر بالموضوعب. وأضاف افي حال التقيت بهؤلاء الأشخاص (الإيرانيين)، كنت لأواجههم بهذا السؤال، وهو هل أنتم مستعدون لتفكيك برنامجكم (النووي) بشكل كامل، لأنه لا يمكنكم الاستمرار بتخصيبب اليورانيوم. وجدد رئيس الوزراء الاسرائيلي التشكيك بخطاب طهران الجديد والأكثر اعتدالاً، وقال إن إيران اختارت خير الشرور بين المرشحين، غير أنه اكد أن روحاني يعرض ااتفاقية مزيفة’، واصفاً انفتاح إيران الأخير بـبالكلام الفارغ الذي لا معنى لهب. ورفض تأكيد إيران على أن برنامجها النووي هو لأغراض سلمية، معتبراً ان لا حاجة لها لتخصيب اليورانيوم في حال كانت تريد استخدامه في الطاقة النووية والمعدات الطبية، بل أكّد أن اسبب إصرارهم على التخصيب هو رغبتهم بالحفاظ على طريقهم باتجاه الأسلحة النوويةب. ورداً على سؤال حول ما إذا كانت اسرائيل تمتلك أسلحة نووية، قال نتنياهو الن أقول ماذا تمتلك اسرائيل أو لا’، غير أنه أشار إلى انها الا تخطط لتدمير أحد’، متابعاً ‘لم ندعُ لتدمير الأشخاص، وإلى إبادة إيران أو أي بلد آخرب. وكان نتنياهو قال، في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة مطلع الشهر الجاري ، إن بلاده لن تسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي، حتى لو اضطرت لمواجهتها بمفردها، داعياً إلى تفكيك البرنامج النووي الإيراني بشكل كامل. ولفت نتنياهو الى أن إيران تمكنت من تحقيق تقدم في برنامجها النووي من خلال مفاوضات مخادعة، مشيراً الى أن روحاني، لا يبدو كسلفه محمود أحمدي نجاد، غير أنه اعتبر أنه ابالنسبة للنووي الإيراني، فالفرق بينهما هو أن نجاد كان ذئباً بثياب ذئب، غير أن روحاني ذئب بثياب حملب. من جانبها قالت وزيرة العدل الإسرائيلية، تسيبي ليفني إن ‘المفاوضات الجارية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، ستسمح لدول أخرى، بعضها عربي (لم تسمها) بالتعاون مع إسرائيل، حيال الملف الإيراني’، دون ذكر تفاصيل ذلك التعاون. وجاءت تصريحات ليفني في سياق حديثها مع الإذاعة الإسرائيلية، صباح الجمعة، حول الملف النووي الإيراني الذي قالت بشأنه إن ‘المجتمع الدولي لن يخفف العقوبات المفروضة على إيران، بل سيسعى للاستفادة منها للتوصل إلى تسوية بشأن قضية برنامجها النووي’. وأضافت ليفني أن ‘القضية الإيرانية لا تخص إسرائيل، وحدها بل العالم أجمع، لذلك حذرت إسرائيل العالم من الافتتان بسحر التغيير الحاصل في نظام الحكم الإيراني لأنه وهم’. وكانت القناة ‘الثانية’ الإسرائيلية قد تحدثت في تقرير لها، عن وجود لقاءات إسرائيلية-خليجية، لمناقشة الملف النووي الإيراني، وسبل اتخاذ موقف موحد تجاهه. وتتهم الدول الغربية، إيران بالسعي إلى امتلاك القنبلة الذرية، تحت غطاء برنامجها النووي المدني، وهو ما تنفيه طهران.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة