مقدم نشرة الأخبار بالقناة الثانية يهاجم من أسماهم « مشوشو وعفاريت الدكاكين الإعلامية ويقول : لا أعاني من الزهايمر والأذينة كانت مصدر التشويش وليس التماسيح »

مقدم نشرة الأخبار بالقناة الثانية يهاجم من أسماهم « مشوشو وعفاريت الدكاكين الإعلامية ويقول : لا أعاني من الزهايمر والأذينة كانت مصدر التشويش وليس التماسيح »

بعد الضجة، التي أثارها عدم ذكر مقدم نشرة الأخبار بالقناة الثانية « دوزيم »، لاسم رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، وهو يتحدث أمس الاثنين عن اللقاء الذي سيعقده بنكيران، رفقة الرئيس الليبي الذي حل بالمغرب، هاجم مقدم الأخبار بقناة عين السبع، على صفحته في الموقع الاجتماعي « الفيس بوك »، من أسماهم ب » المشوشين والعفاريت » الذين يتصيدون الكبوات بالدكاكين الإلكترونية »، مشيرا إلى أنه لم ينسى اسم رئيس الحكومة، ولم يصبه الزهايمر بعد ». وأوضح مقدم الأخبار أن التلعثم الذي وجد فيه نفسه، كان مصدره  تشويش الأذينة، حيث أكدت له مسؤولة التحرير بالقمطر الفني، أثناء تقديمه للخبر أن رئيس الحكومة غير حاضر بالاجتماع، في الوقت الذي شاهد فيه مقدم  الأخبار بأم عينيه في الربورطاج عبد الإله بنكيران، وهو يستقبل  الضيف الليبي. للإشارة، فقد ربط البعض،  التلعثم الذي حصل لمقدم نشرة الأخبار، لأمس الاثنين، بالعفاريت والتماسيح، التي قالوا أنها تسكن القناة الثانية، في إشارة مبطنة إلى العلاقة المتوثرة، بين مديرة الأخبار بالقناة الثانية، سميرة سيطايل، ورئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، الذي لم يكف في العديد من المناسبات، عن مهاجمة « المرأة الحديدية » بقناة عين السبع.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.