بعد "البيجيدي" رفاق لشكر يهاجمون بنكيران والعنصر ويدينون تزوير إرادة الناخبين وتحالف المال المشبوه والسلطة وتجار الدين بسطات التي فاز بها مرشح حزب وزير الداخلية

بعد « البيجيدي » رفاق لشكر يهاجمون بنكيران والعنصر ويدينون تزوير إرادة الناخبين وتحالف المال المشبوه والسلطة وتجار الدين بسطات التي فاز بها مرشح حزب وزير الداخلية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 08 أكتوبر 2013 م على الساعة 13:25

في الوقت الذي خرج فيه حزب رئيس الحكومة يطلق فيه العنان لتصريحات قيادييه ويعمم بلاغاته، بكون الانتخابات التشريعية الجزئية بدائرة مولاي يعقوب التي عادت لمرشح حزب الاستقلال، قد شابها فساد وتزوير واستعمال المال الحرام، خرج حزب الاتحاد الاشتراكي هذه المرة بدائرة سطات ليطلق النار على حزب العدالة والتنمية وحزب وزير الداخلية امحند العنصر الذي فاز مرشحه بالمقعد الخميس الماضي. رفاق ادريس لشكر زعيم حزب الوردة، أدانوا تزوير إرادة الناخبين وتحالف المال المشبوه والسلطة وتجار الدين لإفساد العملية الانتخابية، في إشارة مبطنة إلى مرشحي حزبي رئيس الحكومة وحزب وزير الداخلية. ولم يقف اتحاديو الشاوية عند هذا، حيث أوضحوا أن العملية الانتخابية تخللها تخللها من فساد وإفساد واستعمال الاموال وتواطؤ السلطة في العديد من المناطق بشكل علني وانضمام تجار الدين الى هذه الحلقة. واعتبر حزب الوردة أن بعض المنتخبين تحولوا : »إلى أداة قمع لتطلعات الجماهير ، معاكسة طموحاتها عوض أن يكونوا معبرين عن آمالها وتجسيد رغباتها في حل مشاكلها المتراكمة كما تابعت الكتابة الجهوية لجهة الشاوية ورديغة ومعها الرأي العام الديمقراطي بالاقليم، باستغراب كبير، التضارب الحاصل في خطاب الائتلاف الحكومي بهذا الشأن »، يقول بلاغ للحزب. وأكد حزب الاتحاد الاشتراكي أن أكبر فساد هو : » ذبح إرادة الجماهير وضرب تطلعاتها في إصلاح أحوالها وتغيير أوضاعها وطموحها في بناء صرح الديمقراطية ووطن المؤسسات »، مشيرا في الوقت نفسه أنه : » من المغالطة بل ومن الجبن السياسي أن لا يصدح المتحملون لمسؤولية تسيير الشأن العام الوطني بقول الحقيقة عما جرى معتبرين ما حدث تأييدا لعمل الحكومة »، يختم رفاق ادريس لشكر.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة