القضية التي كادت تلسع مزوار قبيل استوزاره والتي تتهمه بتفويت عقار لبرلماني حزبه بامتيازات: فتح الله اولعلو من وقع كوزير أسبق للمالية وليس مزوار | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

القضية التي كادت تلسع مزوار قبيل استوزاره والتي تتهمه بتفويت عقار لبرلماني حزبه بامتيازات: فتح الله اولعلو من وقع كوزير أسبق للمالية وليس مزوار

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 09 أكتوبر 2013 م على الساعة 8:14

  كاد مزوار أن يسقط مرة أخرى في قضية تفوح منها رائحة المال، وذلك بعد قضية التعويضات التي فجرها برلماني العدالة والتنمية عبد العزيز أفتاتي، والقضية ليست إلا ما نسب له بشأن خروقات همت عملية تفويت وتغيير مشروع كان سينشئ عليها مدرسة فأصبح مركبا إداريا، وقد خرج السيد العربي اقسام للتاميد على ان هذا التغيير تم وفقا للمساطر القانونية وفي عهد وزير المالية الأسبق فتح الله ولعلو، أي قبل تعيين صلاح الدين مزوار على رأس نفس الوزارة.   والمساطر القانونية بدأت أولا بمعارضة المجلس البلدي تفويت البقعة الأرضية لصالح شركة أقسام التربية لبناء مدرسة بدل مركب إداري، يقول أحد العارفين بتفاصيل المشروع ثم يضيف أن استفادة هاته الأخيرة تم في الثاني من شهر يوليوز 2004، وهي السنة التي ما يزال فيها صلاح الدين مزوار خارج أي مسؤولية حكومية. 1 استفادت كغيرها من الشركات من القطعة الارضية ذات مطلب التحفيظ  عدد 9 2788 بموجب قرار وزير المالية و الخوصصة السيد فتح الله و لعلو بتاريخ 2 يوليوز 2004 وذلك بعد القيام بالاجراءات القانونية اللازمة حسب المسطرة المتبعة 2-لقد اختارت شركة اقسام التربية انجاز مدرسة خصوصية على تلك البقعة الا ان اللجنة المكلفة بدراسة المشاريع الكبرى المنعقدة بتاريخ   21 شتنبر 2006 رفضت ذلك كما رفض المجلس البلدي بدوره  بموجب رسالة تحت عدد 5077 بتاريخ 9 اكتوبر2006  بدعوى ان تصميم التهيءة للمدينة  يشير الى ان البقعة تتواجد في منطفة ادارية   وبعد ذلك تقدمت بملتمس من اجل تحويل المشروع الى عمارة مخصصة للمكاتب بدل  المؤسسة التعليمية، حيت استجابت وزارة الاقتصاد و المالية لهذا الملتمس بشروط اهمها اضافة حوالي 150 درهم للمتر المربع على ثمن التفويت  و ان تتنازل الشركة على 352 متر مربع من المساحة المشتراة ليبقى فقط 865متر .  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة