عاجل: هذه لائحة وزراء حكومة عبد الإله بنكيران الثانية: القصر يستعيد وزارة الداخلية وجرعة زائدة للتقنقراطيين | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

عاجل: هذه لائحة وزراء حكومة عبد الإله بنكيران الثانية: القصر يستعيد وزارة الداخلية وجرعة زائدة للتقنقراطيين

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 10 أكتوبر 2013 م على الساعة 16:55

وأخيرا ولدت حكومة السي عبد الاله بنكيران الثانية بعد مخاض عسير، وضع حدا لانتظارية دامت عدة شهور!   هل نحن أمام « الاستثناء المغربي »؟ التعديل الحكومي الذي يتطلب بضعة ايام، انجز في شهور، واذا كان المخاض عسيرا وها قد تم، السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل تراجع الحكومة علاقتها مع الزمن وطريقة تدبيرها للزمن، لان الوقت لا يرحم؟ هل تنتهي لغة التماسيح والعفاريت؟      وكما ستلاحظون، ثمة جرعة زائدة تقنقراطية تجري في دماء حكومة بنكيران 2، ويبدو كما لو ان دار المخزن اسقطت خلال الشهور الاخيرة الفاكهة، بعد أن نضجت على طريقة الملك الراحل الحسن الثاني، الذي كان يؤكد أنه في السياسة كما في الفلاحة، من الأفضل ترك الفاكهة تأخذ وقتها في النضج قبل قطفها..   ويبدو من القراءة الأولية، أن هناك تراجعا كبيرا على مستوى وزارة الداخلية التي كانت قد اسندت في حكومة بنكيران 1، الى حزب سياسي، في سابقة من نوعها، مع الامين العام لحزب الحركة، وها هي تسند اليوم الى الوالي السابق حصاد، وبذلك تعود رقعة وزارات السيادة الى الاتساع، لتضم وزارة الداخلية والدفاع والاوقاف والخارجية وتتزايد ملامح التقنقراطيين في حكومة بنكيران الثانية.   فهل تحمل تشكيلة حكومة بنكيران 2، معها جينات تؤشر على تراجع في المسار الديمقراطي وفي الاصلاحات؟    رجوع المخزن بقوة الى القطاعات الاستراتيجية واسترجاعها، وهذا ما يبدو من خلال تعيين وزير داخلية خارج الاحزاب السياسية، ويتجلى عبر دخول الحكومة لوجوه تقنقراطية، والمقصود هنا بوسعيد وزير المالية، الذي وان كان وجها حزبيا، فمعروف أننه كان واليا بولاية الدار البيضاء واشتغل داخل دواليب وزارة الداخلية، ويعتقد البعض انه رجل مقرب من وزير الداخلية المنتدب لدى وزارة الداخلية الاسبق، والمقصود هنا السيد فؤاد عالي الهمة، مستشار الملك،   نفس الملاحظة تنطبق على رجل الاعمال حفيظ العلمي وزير الصناعة، الذي لم يعرف انه كان منظما في حزب سياسي، وهو تقنقراط، عرف بذكائه ودهائه في تسيير وانجاح العديد من المقاولات. مزيدا من التمحيص وتتضح لكم ملامح الحكومة الثانية للحزب الاسلامي.   

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة