الكاتب العام السابق لشبيبة بنكيران: فقدنا وزارتين استراتجيتين واقتسمنا وزارتين مهمتين وكل الوزارات قابلة للتقسيم إلا وزارة أخنوش أما الداخلية فعادت لما قبل دستور 2011

الكاتب العام السابق لشبيبة بنكيران: فقدنا وزارتين استراتجيتين واقتسمنا وزارتين مهمتين وكل الوزارات قابلة للتقسيم إلا وزارة أخنوش أما الداخلية فعادت لما قبل دستور 2011

هذا ما كتبه الكاتب العام السابق لشبيبة العدالة والتنمية مصطفى بابا على صفحته على الفيس بوك منذ قليل، حول قراءته للنسخة الثانية من حكومة بنكيران، ولكم واسع التعليق:   – فقد حزب العدالة والتنمية وزارة استراتيجية هي وزارة الشؤون الخارجية والتعاون وفقد معها رجلا كبيرا هو الدكتور سعد الدين العثماني  – وفقد الحزب وزارة الصناعة والتجارة ليقتسم وزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة مع وزيرتين واحدة من الحركة وواحدة من التقدم والاشتراكية  – وفقد الحزب الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة وقدمها هدية لوزير استقلالي لم ينحسب وفاء لمواقفه ليقتسم وزيرها نجيب بوليف مع عزيز رباح وزارة التجهيز والنقل – الداودي يقتسم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر مع رفيقته في الحزب سمية بن خلدون  – طارت الحريات عند الرميد وبقي العدل وحده – كل الوزارات قابلة للتقسيم إلا وزارة أخنوش – الحركة الشعبية +2 – التقدم والاشتراكية +1 – العدالة والتنمية +0 – وزراء السيادة +3 – الأحرار +2 مقارنة مع ما كان عند الاستقلال – 39 وزير في الحكومة ؟؟؟؟؟ – القطاعات الاجتماعية : التعليم والصحة والسكن والتشغيل ليست عند حزب العدالة والتنمية – الداخلية تعود لوضع ما قبل دستور 2011 – التربية الوطنية بعد الخطاب الملكي تصبح وزارة سيادة

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.