بناجح القيادي بجماعة العدل والإحسان : مسلسل تشكيل الحكومة عبث في عبث وبدل أن تحارب الفساد حاربت الشعب | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بناجح القيادي بجماعة العدل والإحسان : مسلسل تشكيل الحكومة عبث في عبث وبدل أن تحارب الفساد حاربت الشعب

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 12 أكتوبر 2013 م على الساعة 11:15

كتب حسن بناجح، أحد أبرز قيادات الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان تعليقا عن الحكومة الثانية التي خرجت إلى الوجود مساء يوم الخميس 10 أكتوبر متسائلا ماذا بعد تشكيل الحكومة المنتدبة.   وأضاف بنجاح ها قد تشكلت الحكومة المنتدبة لدى النظام الحاكم ، فلنعد إلى الموضوع بعدما حاولت الجهات المعنية الشرود بنا عن جوهر الموضوع.    بناجح أضاف على أن القضية المركزية التي انتفض الشعب المغربي انتفاضاته المعاصرة من أجلها ابتداء من 20 فبراير 2011 هي الإسقاط الفعلي والحقيقي والكامل للاستبداد والفساد. ثم جرت محاولة الالتفاف على هذا المطلب الواضح من خلال إجراءات غامضة توهيمية تمثلت في دستور يقنع الاستبداد والفساد بقناع من الشعارات الديمقراطية الزائفة، ومن خلال حكومة قيل أنها سياسية ونابعة من الصناديق الانتخابية وأن أحد مهامها الأساسية هي القيام بصلاحيتها كاملة في الحكم وفي محاربة الفساد. ومرت سنتان على تشكيل الحكومة في نسختها الأولى، فلا هي حكمت، وكان المبرر هو تحكم الدولة العميقة بتماسيحها وعفاريتها، ولا هي استطاعت محاربة الفساد لأنها اكتشفت، ويا له من اكتشاف باهر، أن تلك التماسيح والعفاريت معششة وسط الفساد وضاربة في عمقه بمخالبها وأنيابها، فرجعت إلى الخيار الأسهل في نظرها وهو محاربة الشعب بإغراقه وسط مسلسل الزيادات في الأسعار وسد معظم منافذ الشغل وقمع الاحتجاجات ومنع الرأي الحر.   وأختم بناحج على صفخته بالفيسبوك على أنه « لا تلهينا المعارك الصغرى عن المعركة الأم، ولا يشغلنا العبث، ومسلسل تشكيل الحكومة عبث في عبث، عن الجدوى والجدية، ولا تصرفنا القضايا المفبركة والهامشية عن صلب الموضوع أي إسقاط الاستبداد والفساد والذان لا يمكن تصور مدخل صحيح نحو البدايات الأولى لتغيير حقيقي وهما الحاكم والمتحكم في مفاصل الحياة السياسية ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة