العثماني وزير الخارجية الذي ضحى بمنصبه لـ"فبراير.كوم": رفضت منصب الترضية الذي اقترحه علي بنكيران وهذه رسالتي إلى مزوار وإلى كل المغاربة

العثماني وزير الخارجية الذي ضحى بمنصبه لـ »فبراير.كوم »: رفضت منصب الترضية الذي اقترحه علي بنكيران وهذه رسالتي إلى مزوار وإلى كل المغاربة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 13 أكتوبر 2013 م على الساعة 9:31

رفض سعد الدين العثماني وزير الخارجية والتعاون السابق، الذي غادر الوزارة وتركها لصلاح الدين مزوار، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، الاقرار بالمنصب الوزاري الذي عرضه عليه رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران قصد التخلي عن الخارجية.   وقال العثماني الأمين العام الأسبق لحزب رئيس الحكومة، في تصريح لموقع « فبراير.كوم » أن هذا الأمر يبقى خاصا ولا يمكنه الافصاح عنه، مضيفا بالقول: » إذا أراد رئيس الحكومة أن يفصح عن ذلك فهو المسؤول ».   وأوضح العثماني الذي يرأس برلمان حزب العدالة والتنمية أنه غير نادم على عدم الحصول على المنصب الوزاري الذي عرض عليه، كاشفا أن لرفضه أسباب يجملها كما يلي : » لكوني أؤمن أني إن كنت أريد أن أتولى منصبا وزاريا فيجب أن يكون مناسبا لطبيعة عملي وتخصصي، وليس بمنطق الترضية »، مضيفا أنه يعتبر : »أن الفاعل السياسي لا يجب أن يكون دائما داخل الحكومة ».   وأكد العثماني في تصريح لـ »فبراير.كوم » أن رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران: » أخبرني حين عودتي من الأمم المتحدة،خلال الشهر الجاري، بعد ثلاثة اشهر من الأزمة الحكومية مع انسحاب الاستقلال، أن صلاح الدين مزوار يريد هذه الوزارة ».   وتابع رئيس المجلس الوطني لحزب « البيجيدي » قوله : » أخبرته أنه إذا كان ضروري أن يأخذ هذا المنصب من أجل استكمال الحكومة وإنهاء الأزمة فأنا لن أكون عقبة في وجهها ».   ووجه العثماني وزير الخارجية والتعاون عبر موقع « فبراير.كوم » إلى المتابعين والمغاربة، رسالته قائلا: » أشكر جميع المواطنين الذين راسلوني عن طريق حسابي بالفايسبوك والتويتر وعبر بريدي الشخصي وعبر الرسائل النصية الذين عبروا عن تقديرهم لي واحترامهم لي ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة