والله حتى داروها: نشيطات وناشطون يدافعون عن الحريات الفردية تبادلوا القبل في العاصمة الرباط أمام البرلمان تضامنا مع "بوسة التلاميذ" في الناظور

والله حتى داروها: نشيطات وناشطون يدافعون عن الحريات الفردية تبادلوا القبل في العاصمة الرباط أمام البرلمان تضامنا مع « بوسة التلاميذ » في الناظور

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 12 أكتوبر 2013 م على الساعة 20:11

بدا المشهد غريبا وغير مسبوق! حيث شاركت ناشطات وناشطون مدافين عن الحريات الفردية في وقفة احتجاجية، ليس على شاكلة الوقفات التي ترفع فيها الشعارات، وإنما تلك التي يتحدثون فيها لغة الشفاه، وهم يقبلون بعضهم البعض، تضامنا مع التلميذين المعتقلين في الناظور، بسبب قبلة نشرت صورتها على الفايس بوك. وصلوا على الساعة الخامسة، وهناك وجدوا في استقبالهم كلمات السب والقذف التي اعتبرت خطوتهم التضامنية مع تلاميذ الناظور، استفزازا. وتجدر الاشارة الى ان التلميذين موضوع « قبلة الناظور » اطلق سراحهما ويتابعان في حالة سراح، وقد حدد تاريخ 22 أكتوبر كأول جلسة لمناقشة قضيتهما.      

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة