أنوزلا بعد 96 من مغادرته السجن : لهذا سامتنع عن الكلام وسأظل كما عهتمونني | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أنوزلا بعد 96 من مغادرته السجن : لهذا سامتنع عن الكلام وسأظل كما عهتمونني

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 28 أكتوبر 2013 م على الساعة 21:03

مساء الحرية والكرامة مساء الحرية فوق هذه الوجوه الطيبة المناضلة من  اجل حرية التعبير والكلمة الحرة، من اجل دولة الحق والإنسان. مساء الحرية السيدات والسادة أعضاء هيأة الدفاع اسما إسما، أنا ممتن لكم جميعا على  مؤازرتي ووقوفكم إلى جانبي، والى جانب حرية الصحافة في بلاد مازالت صدرها ضيق إزاء الكلمة الحرة.   مساء الحرية السيدات والسادة أعضاء « لجنة الدعم والحرية لأنوزلا »، تعجز الكلمات عن التعبير لكم عن شكري وتأثري بالعمل الرائع الذي قمتم به، وأنا وراء القضبان، وعن الدعم اللامشروط الذي احطتموني به وأنا مسلوب الحرية بين أنياب قانون الإرهاب. وعبركم أتوجه بشكري إلى كل الهيئات المهنية والحقوقية والسياسية المغربية وإلى  المنظمات المهنية والحقوقية الدولية على تضامنهم معي خلال هذه المحنة.   مساء الحرية الزميلات والزملاء من أبناء وبنات مهنة الصحافة الشرفاء والنبلاء في المغرب والعالم،  لقد كنتم بحق صوتا قويا وهادرا رفض هذه المحاكمة منذ أول يوم وقلتم بكل لغات العالم (انوزلا صحافي ماشي إرهابي) لقد كنتم مكبر الصوت القوي، الذي منع المتابعة أن تتم في صمت، وان يٌكسر احد أقلامها الحرة  في صمت.   مساء الحرية أيها  الزملاء والأصدقاء والإخوة في موقع لكم بالعربي والفرنسي، أيها الحقوقيون أيها الشرفاء أيها المثقفون والمفكرون والفنانون والسياسيون والناشطون في كل المواقع وفي مقدمتهم شباب حركة 20 فبراير المجيدة… مساء الحرية عموم أبناء الشعب الأبي الذين أحاطوني وأسرتي بدعمهم وحبهم وتعاطفهم ووفائهم وأنا في محنة كبيرة، في زنزانة لم أكن أعرف متى أخرج منها… أنا عاجز عن نقل مشاعر الود والامتنان الى هؤلاء جميعا الذين أحييهم وأشد على أيديهم، وشكري وامتناني موجه أيضا إلى كل من سعى الى حل هذا الملف من الصديقات العزيزات والأصدقاء الأوفياء والشرفاء ممن عملن وعملوا من أي موقع كن وكانوا وفي أية جهة وقفن ووقفوا، على فتح نافذة لتنفرج الأزمة ويفتح باب الأمل الذي يغذي تفاؤلنا جميعا بالمغرب الذي نتطلع إليه جميعا.. مغرب الحرية والكرامة والعدالة.   أيها الحضور النبيل، كنت أود أن أكون حاضرا بينكم وأشد على أيديكم جميعكن وجميعكم، لكني مازلت في حالة سراح مؤقت، لذا أعتذر لكن ولكم عن هذا الغياب والذي أرجوا أن تتفهموا أعذاره، وألتمس من الجميع تقدير اختياري الامتناع عن الادلاء بأي تصريح لأية جهة إعلامية أو مدنية أو سياسية… أثناء سريان التحقيق التفصيلي. أيها الحضور البهي، كل ما املك هو ان أعدكم ان علي أنوزلا سيبقى كما عرفتموه صحافيا حرا يبحث عن الحقيقة ويدافع عن حق المواطن في أن يعرف ما يحيط به وببلاده. ومدافعا عن الحريات وقضايا الديمقراطية وحقوق الانسان والمواطنة وتحديات الحكامة في كل مستوياتها، وانشغالي  الأساسي من ذات المرجعية بكسب رهان المهنية في علاقة بكل تلك القضايا.   أيها الحضور البهي الجميل لقد قلتها وأكررها أنا صحافي في الخط الاول للدفاع عن الحرية والديمقراطية والكرامة الإنسانية وحقوق الإنسان والسلام والتعايش بين كل أطياف المجتمع، وبهذا الإقرار فانا ضد الإرهاب ومشروع الإرهاب، ولا يمكن لأي صحافي يمتهن حرفة الكلمة ونقل الخبر وتنوير الراي العام ان يكون جزء من مشاريع الظلام والقتل  أيا كانت عناوينها  ومبرراتها. كل متمنياتي الصادقة ان يقفل هذا الملف في اقرب وقت، وان تتغلب الحكمة والتعقل على كل الإرادات التي تحيط بهذا الملف، وإلى أن يتحقق ذلك فإني سأظل في أمس الحاجة إلى دعمكم ومساندتكم ويقظتكم.. اما عني فاني قلتها واكررها..  إني أجدد أمامكم تشبثي ببراءتي من المنسوب إلي من تهم، ومطالبتي بقوة بتميعي ببرائتي كاملة غير ناقصة أو بتكييف متابعتي في إطار قانون الصحافة.   أخيرا، وانطلاق من شعار هذا المهرجان « الحرية أولا وأخيرا »، أقول لكم إن قناعتي كانت وستظل راسخة  بكون الحرية كقيمة تتصدر كل القيم، لأنه لا وضعية وسطى بين الحرية والاعتقال، وهو ما يتطلب حرصنا جميعا على ضرورة خلو مشروع مدونة الصحافة النشر و المقتضيات ذات الصلة من العقوبات السالبة للحرية.   لقد أمضيت 39 يوما محروما من حريتي وأمضيتم وعائلتي نفس المدة تتألمون وتناضلون من اجل حريتي وحرية كل مواطن يعيش فوق ارض هذا الوطن ولا يسعني في الختام الا ان أردد خلف الشاعر العربي الذي قال بيتا بقي مسجلا في تاريخ الضيق من ظلم البشر عندما قال:   لعمري ما ضاقت بلاد بأهلها       ولكن أخلاق الرجال تضيق طاب مساؤكم وعشتم وعاش المغرب وطنا حرا للحرائر والأحرار..  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة