تدهور الخدمات الصحية والتعليم ومؤشر التمكين الإقتصادي والسياسي يحرجنا: الفجوة بين المغاربة والمغربيات وترتيبهن كأسوأ نساء العالم يحرج رئيس الحكومة

تدهور الخدمات الصحية والتعليم ومؤشر التمكين الإقتصادي والسياسي يحرجنا: الفجوة بين المغاربة والمغربيات وترتيبهن كأسوأ نساء العالم يحرج رئيس الحكومة

احتل المغرب المرتبة 129 عالميا من بين 136 دولة، شملها تصنيف تقرير « الفجوة بين الجنسين في العالم لسنة 2013″،  الذي أصدره المنتدى الاقتصادي العالمي الجمعة الماضي. وجاء ترتيب المغرب ضمن الدول العشر الأخيرة، متأخرا عن كل الدول العربية باستثناء موريتانيا، وسوريا، واليمن، التي تذيلت قائمة تصنيف الدول، من حيث تحقيقها تقدما في المساواة بين الجنسين. وبالرغم من أن تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي، أشار إلى أن  منطقة الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا هي المنطقة الوحيدة، التي لم تشهد أي تحسن في السنة الماضية في تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة، فإن مجمل الدول العربية تقدمت على المغرب، رغم احتلالها مراتب بعد المائة دولة الأولى في العالم، حيث احتلت الإمارات المرتبة الأولى عربيا في المركز109 ، في حين احتلت الشقيقة الجزائر ومصر على التوالي  المرتبة 124 و125. للإشارة فالتقرير يعتمد في تصنيفه على أربع مؤشرات تهم المساواة في المشاركة السياسية، والاقتصادية، ومدى التمتع بحقوق من قبيل التعليم، والصحة، حيث احتل المغرب المرتبة 88 عالميا في مؤشر « الولوج إلى الصحة »، كما احتل المرتبة 111 في مؤشر التمكين السياسي، وحل في المركز 109 في مؤشر التحصيل العلمي، والمركز 129 في المشاركة الاقتصادية والفرص. للتذكير فقد احتلت  إيسلندا المرتبة الأولى في قائمة الدول، التي شملها التقرير بمجموع نقط بلغ (0.87 نقطة)، تليها فنلندا والنرويج.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.