بنعبد الله: وصفوني بـ"الخوانجي" واتصلوا ببرلمانيينا واستفسروهم عن سبب حضورهم لقاءات مع منتمين لـ"البيجيدي" وقالو لهم "فكرو فريوسكوم ..شوفو مصلحتكم" | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بنعبد الله: وصفوني بـ »الخوانجي » واتصلوا ببرلمانيينا واستفسروهم عن سبب حضورهم لقاءات مع منتمين لـ »البيجيدي » وقالو لهم « فكرو فريوسكوم ..شوفو مصلحتكم »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 31 أكتوبر 2013 م على الساعة 20:58

    حذر محمد بنيل بنعبد الله، أمين عام حزب التقدم والاشتراكية ووزير السكنى وسياسة المدينة في الحكومة المعدلة، من أن استمرار الضغوط التي تستهدف عمل الحكومة، قد يفجر موجة غضب تتسبب في تفكيك الدولة أو جر البلاد إلى حرب أهلية.   وكشف محمد نبيل بنعبد الله،كما ورد في « الخبر » في عدد الجمعة فاتح نونبر، الذي كان يتحدث خلال الدرس الافتتاحي بالمعهد العالي للإدارة بالرباط، والذي كان مخصصا لمناقشة موضوع « الحكامة داخل الأحزاب السياسية المغربية »، عن بعض الضغوط التي يتعرض لها حزبه ومنتخبوه من طرف جهة لم يسميها.   وقال بنعبد الله، إن الاستمرار في ضرب مصداقية الأحزاب وإظهار الوزراء كما لو كانوا لا يقدمون ولا يؤخرون، سينتهي بخروج الشعب إلى الشارع، وحينها، يقول بنعبد الله، « ويلا خرج ما غا يبقا يعرف تاشي حاجة، وقد نسقط في الحرب الأهلية مثل سوريا أو ستفكك دواليب الدولة مثل ليبيا ».   وشدد محمد نبيل بنعبد الله ، تضيف جريدة « الخبر » على أن هناك قوى تستهدف بقوة نزع المصداقية واستقلالية القرار من الأحزاب السياسية، معتبرا أن الأزمات التي تعصف بالمشهد السياسي وخروج حزب الاستقلال من الحكومة ودخول التجمع الوطني للأحرار إليها، تعد إحدى تجليات هذه الضغوط.   وتابع بنعبد الله قائلا « إن هذه الجهة تعود بقوة بعد التحولات التي عرفها المغرب في السنتين الماضيتين، لتقول إن الضربة قد مرت والدستور أنهى مشكلة وقعت في 2011 وأن على الجميع أن يعود ليتكتل ضد حزب العدالة والتنمية ».   وأضاف الرجل الأول في حزب الشيوعيين المغاربة، أن الضغوط التي يتعرض لها وصلت حد القول إنه أصبح « خوانجي »، وإن نوابا برلمانيين من حزبه يتلقون اتصالات تستفسرهم عن سبب حضورهم لقاءات مع منتمين إلى حزب العدالة والتنمية وتقول لهم « فكرو فريوسكوم، شوفو مصلحتكم ».      

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة