بنكيران يعترف: هناك فرق بين الرغبة في الإصلاح والقدرة على الإصلاح والوصول إلى مراكز القرار يجعلك تبصر الواقع بشكل مختلف

بنكيران يعترف: هناك فرق بين الرغبة في الإصلاح والقدرة على الإصلاح والوصول إلى مراكز القرار يجعلك تبصر الواقع بشكل مختلف

اعترف  رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، بصعوبة القيام بالإصلاحات بالمغرب، حيث أوضح في حوار خص به صحيفة الشرق الأوسط  أن  » هناك بون شاسع بين الرغبة في الإصلاح والقدرة على الإصلاح، فالرغبة في الإصلاح تكون كبيرة بصفة عامة عند كل دعاته، وربما يتصورون أن وصولهم إلى مراكز القرار على مستوى الحكومة في دولة مثل المملكة المغربية سوف يتمكنون من خلاله من أن ينفذوا الإصلاحات التي كانوا يعتقدون صوابها، لكن وصولهم إلى مراكز القرار يجعلهم يبصرون الواقع بشكل مخالف ». وأشار رئيس الحكومة إلى أن » دعاة الإصلاح يجدون الإكراهات والعراقيل والمقاومات، وهي كثيرة ومتنوعة ولها أطراف متعددة،ولهذا يمكنني أن أقول إن هناك تصورا أكثر تواضعا في ما يخص القدرة على إنجاز الإصلاحات، لكن هناك قناعات مهمة جدا تكمن في أن الإصلاح ممكن ولكن بسرعة أقل مما كنا نتصور ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.