خليل الهامشي مدير الوكالة التي تتهم بلعب دور بوق المخزن يدخل الشعر الى مكاتبها وينظم قصيدة "رجال يبكون" | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

خليل الهامشي مدير الوكالة التي تتهم بلعب دور بوق المخزن يدخل الشعر الى مكاتبها وينظم قصيدة « رجال يبكون »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 02 نوفمبر 2013 م على الساعة 11:59

أقامت مؤسسة وكالة المغرب العربي للأنباء ، يوم أمس الجمعة ، حفلا تكريميا على شرف العاملين بالوكالة الذين سيحالون على التقاعد ، بحضور المدير العام للوكالة، رئيس المؤسسة السيد خليل الهاشمي الإدريسي ، تم خلاله تسليم الأوسمة الملكية المنعم بها على بعض العاملين بالوكالة.   وفي مستهل الحفل ، الذي حضره عدد من الصحفيين والعاملين بالوكالة وأفراد عائلات المتقاعدين ، حرص السيد الهاشمي الإدريسي على تقاسم بعض الخواطر الشعرية مع الحضور، من قبيل قصيدتين شعريتين من إبداعه تحت عنوان « رجال يبكون  » و » بلد فريد ».   إثر ذلك، نوه السيد الهاشمي الإدريسي بالأشخاص الذين سيحالون على التقاعد « بعد أن خدموا بلدهم والمؤسسة التي ينتمون إليها »، وأنهم بذلك ساهموا في بناء مؤسسة يحق لهم أن يفتخروا بها.   وقال السيد الهاشمي الإدريسي مخاطبا الاشخاص الذين سيحالون على التقاعد « ستغادرون المؤسسة لكنكم ستتركون وراءكم الكثير لأنكم شيدتم بيتا اسمه وكالة المغرب العربي للأنباء التي قدمتم لها أفضل ما عندكم « . وتابع « لقد شيدتم معلمة يمكنكم الاعتزاز بها ».    وأكد رئيس المؤسسة أن المتقاعدين يعدون « مصدر فخر على المستوى الوطني  » لأنهم منحوا المغرب السيادة في مجال الإعلام .   واعتبر أن  » إحداث مؤسسة إعلامية وطنية ذات خدمة عمومية توفر أخبارا من كل الأصناف الممكنة لجميع المتدخلين الإعلاميين ، ليس متاحا للجميع ».   وبعد أن أشار إلى أن الوكالة « هي في مستهل مسلسل سيجدد الطريقة التي نمارس بها مهنتنا « ، أعرب المدير العام للوكالة عن ارتياحه لكون الوكالة  » أسست في غضون خمسين سنة ، لمهنة أضحت محورية في الحياة الإعلامية للأمة ، وهو ما يعد كذلك مبعث افتخار ».   وتابع السيد الهاشمي الإدريسي أنه فضلا عن مساهمتها الأكيدة في الساحة الإعلامية ، فإن الوكالة لها جدوى مهنية وسياسية ، بحيث أنه  » لا يمكننا قط أن نتصور اليوم تنوعا سياسيا ، ونقاشا سياسيا وطنيا ، ولا الغنى السياسي بالمغرب من دون اسهام متنوع ومتعددة للوكالة ، والذي تشاركون فيه جميعا « .   ومن بواعث الفخر والاعتزاز أيضا بالنسبة لوكالة المغرب بالعربي للانباء، يضيف السيد الهاشمي الادريسي، توفرها على رؤية واستراتيجية لتحقيق ما تصبو إليه ومستقبل يتجسد في الوسائط المتعددة والصورة والصوت وجميع الوسائط الممكنة ، مذكرا بأن الإنتاج الحالي للوكالة، الذي لا يمكن حصره فقط في القصاصة، يعكس منطق التعددية الذي تتبناه الوكالة. كما يحق للوكالة، حسب رئيس المؤسسة، أن تفتخر أيضا بالمكانة المركزية التي تحتلها في المشهد الاعلامي المغربي ، مبرزا أن مفاهيم مثل الأمة أوالمصالح الكبرى للمغرب لها معنى داخل وكالة المغرب العربي للانباء  » . من جانبه، أعرب السيد عبد الرحيم حداد، عضو مجلس إدارة مؤسسة وكالة المغرب العربي للانباء باسم العاملين المحالين على التقاعد والعاملين المنعم عليهم بأوسمة ملكية، عن امتنان هؤلاء للرعاية الملكية « التي تشكل مصدر اعتزاز بالخدمات النبيلة التي قدموها لمؤسستهم ». وأضاف أن العاملين بالوكالة الذين أحيلوا اليوم على التقاعد أبانوا على امتداد مسار تطوير الوكالة والرقي بخدماتها، كفاءة كبيرة وقدرة لا تضاهى على مواكبة المستجدات المهنية والتقنية »، معربا عن « سعادتهم اليوم وهم يرون الوكالة تعزز مكانتها كفاعل رئيسي في المشهد الإعلامي الوطني والإقليمي والدولي ». وأشار السيد حداد إلى أن المتقاعدين تنتابهم مشاعر « الفخر والاعتزاز وهم يسلمون الشعلة إلى جيل من الصحفيين والاطر الشباب المدعوين للاضطلاع بدور رئيسي في تكريس وتثمين العمل المهني لضمان مواكبة التحولات التي يشهدها المغرب على طريق الانفتاح و الالتزام المسؤول  » . وقد شكل تسليم أوسمة الاستحقاق الوطني من الدرجة الاولى والثانية وكذا الشهادات التقديرية وهدايا للمحتفى بهم أقوى لحظات هذا الحفل.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة