الشرايبي مدير ديوان الملك محمد السادس سابقا يعود للحظات إلى الأضواء من بوابة ورزازات

الشرايبي مدير ديوان الملك محمد السادس سابقا يعود للحظات إلى الأضواء من بوابة ورزازات

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 03 نوفمبر 2013 م على الساعة 12:41

 تم مساء امس السبت بورزازات، إعادة انتخاب  محمد رشدي الشرايبي رئيسا لمؤسسة ورزازات الكبرى للتنمية المستدامة، وذلك خلال الجمع العام العادي لهذه الجمعية للفترة مابين 2010 و 2013. وتميز هذا الجمع العام، الذي حضره على الخصوص عامل إقليم ورزازات صالح بن يطو، بتلاوة التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة على الأول بالاجماع والثاني بالأغلبية. وأكد محمد رشدي الشرايبي، في عرضه لحصيلة نشاط هذه المؤسسة خلال هذه الفترة، أن السياق الذي ينعقد فيه هذا الجمع العام، والذي تطبعه الأزمة الاقتصادية وما لها من انعكاسات وتداعيات، تفرض على الجميع مضاعفة الجهود وتطوير أساليب عمل المؤسسة، من حيث تنويع صيغ وآليات الاشتغال ومأسستها. وأضاف أن تطوير أساليب العمل من شأنه جعل عمل المؤسسة منتظما وخاضعا لبرمجة مضبوطة وفق مخططات واضحة وشاملة تمكن من تجاوز العمل الموسمي الذي يقتصر على الأنشطة الإشعاعية، وذلك حتى تتمكن المؤسسة من معالجة القضايا الأساسية ومباشرة الملفات الكبرى وتتبعها، للمساهمة في توفير الشروط الضرورية لإقلاع المنطقة وتقليص التفاوتات المجالية بين كل جماعاتها الترابية. وقال « إننا مدعوون جميعا للانخراط في هذه الدينامية الجديدة بحرقة الانتماء إلى هذه المنطقة، وبالحب الذي نكنه لها لنؤسس لعمل جمعوي ناجع يمكن من تحقيق الأهداف المنشودة ». وتم خلال هذا اللقاء، الذي نظم تحت شعار « ثلاث سنوات في ركاب التنمية المستدامة » التذكير بأهمية ما تم تحقيقه خلال هذه الفترة من مبادرات لفائدة الفئات المعوزة بمنطقة ورزازات الكبرى ترسيخا لقيم التضامن، والتي شملت على الخصوص دعم التمدرس وتنظيم ودعم الأنشطة الثقافية والرياضية، إلى جانب تنظيم المخيمات الصيفية لفائدة أطفال المنطقة والقوافل الطبية التي استفادت منها شرائح واسعة من الساكنة. أما التقرير المالي، فأبرز أن مداخيل هذه المؤسسة خلال الفترة الممتدة مابين 2010 و2013 فبلغت سبعة ملايين و 800 ألف درهم، في حين حددت مصاريف أهم المنجزات التي اضطلعت بها المؤسسة في أزيد من خمسة ملايين و690 ألف درهم. وبهذه المناسبة، أكد الرئيس المنتدب للمؤسسة السعيد أمسكان أن هذا الجمع يشكل مناسبة لتثمين الأعمال الإيجابية التي اضطلعت بها المؤسسة خاصة في العمل الإنساني والخيري، بالإضافة إلى تحديد الاكراهات التي حالت دون الاشتغال في ميادين أخرى، والثغرات التي عانت منها مؤسسة ورزازات الكبرى للتنمية المستدامة. وتميزت أشغال هذا الاجتماع بتقديم استقالة المكتب المسير، ثم إعادة انتخاب رئيسه والرئيس المنتدب وتشكيل أعضائه، علاوة على عقد اجتماع لجنتين تم من خلالهما مراجعة بعض فصول القانون الأساسي، واقتراح برنامج العمل المستقبلي لهذه المؤسسة. من جهة أخرى، وعلى هامش أشغال الجمع العام العادي، وزعت 300 دراجة هوائية على مختلف التلاميذ المنحدرين من أسر معوزة والمنتمين إلى أقاليم منطقة ورزازات الكبرى، وذلك في إطار السياسة التي دأبت الجمعية على نهجها منذ تأسيسها لمحاربة الهدر المدرسي وتوفير سبل الراحة للمتمدرسين لمواصلة مشوارهم الدراسي في أحسن الظروف. كما أعطيت انطلاقة عملية توزيع النظارات على التلاميذ ضعاف البصر بمختلف المؤسسات التعليمية التابعة لهذه الأقاليم وذلك بتنسيق مع نيابات التربية الوطنية بهذه المنطقة. وفي ختام أشغال هذا الجمع العام، قدمت لأعضاء المؤسسة مشروع بناء مقر هذه الجمعية ببلدية ورزازات على مساحة مغطاة بلغت 945 متر مربع وبتكلفة مالية قدرت ب4 ملايين و546 الف درهم.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة