كيف منعت السلطات بالدار البيضاء ساعة القراءة بدعوى غياب الترخيص!!

كيف منعت السلطات بالدار البيضاء ساعة القراءة بدعوى غياب الترخيص!!

منعت البارحة ساعة القراءة في الدار البيضاء من طرف السلطات الأمنية، تحت ذريعة الاطار القانوني، مع العلم أنها ساعة القراءة التي جرت العادة أن تنظم من درن مشاكل. إنه المنع الذي لا مبرر له، « فكيف يعقل، يتساءل منظموا ساعة القراءة »، « ان نمنع شبابا في عمر الزهور،  اهتموا بقضايا وطنهم وهمومه ومن أكبرها الأمية والجهل المتفشي؟ كيف يعقل ان نمنع شبابا من القراءة و لو كانت في الفضاء العام؟ » ان دينامية القراءة انطلقت بنجاح، يضيف المنظمون، وهذا المنع لن يزيدها الا رسوخا واصرارا, على الدولة ان تحضن هؤلاء الشباب و تشجعهم و تقبل أخطائهم هذا ان افترضنا ان ان هناك أخطاء, قيل للشباب بأن ليس هناك اطار قانوني , مع العلم أن نادي الوعي الطلابي هو نادي جامعي و معترف به من طرف مجلس كلية العلوم لذي يقرر فيه استاذات و اساتذة جامعيين و نشاط القراءة في الساحة العمومية كان باسم النادي الجامعي, اليس هذا اطارا كافيا ؟ لا يعقل ان نواجه القراءة بالمنع, على الدولة ان تجد طرقا جديدة لتظيم العمل في الفضاءات العامة, أما للشباب فأقول لنهيء نفسنا لاطار قانوني جديد للعمل بطرق جديدة و تناسب الدينامية القرائية الطموحة التي انطلقت بنجاح »

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.