الصحافي الذي فضح تجسس أمريكا لـ"فبراير.كوم" عن المغرب:جواسيس أمريكا تذوب وسط الساكنة وكل الدول الافريقية عرضة للتجسس الالكتروني+فيديو

الصحافي الذي فضح تجسس أمريكا لـ »فبراير.كوم » عن المغرب:جواسيس أمريكا تذوب وسط الساكنة وكل الدول الافريقية عرضة للتجسس الالكتروني+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 07 نوفمبر 2013 م على الساعة 15:01

[youtube_old_embed]5eXd4LyJ2OA[/youtube_old_embed]

قال  غلين غرينولد، الصحافي الذي يقف وراء كشف معلومات ادوارد سنودن عن نظام المراقبة المعلوماتية الاميركية، جوابا عن سؤال « فبراير.كوم » التي التقته بريو دي جانيرو خلال المؤتمر الدولي للصحافة الإستقصائية،  بخصوص مكانة الشرق الأوسط والغرب في الكتاب الدي يود اصداره، أن « هناك العديد من جواسيس الأمريكان في الشرق الأوسط، ولايوجدون فقط في المنظمات الارهابية، والحكومات، لكنهم موزعون أيضا وسط السكان « ، مشيرا الى أنه سيكشف عن العديد من الوثائق التي تكشف كل هذه الأشياء. وحينما سألناه عن المغرب، قال غلين غرينولد أن ما قاله عموما، ينطبق على افريقيا، لأن كل منطقة في العالم أضحت عرضة للتجسس الالكتروني   وغرينولد المحامي تعاون مع خبير المعلوماتية الاميركي سنودن لنشر وثائق سرية عن نظام مراقبة الكترونية عالمي اقامته الولايات المتحدة. « تجدر الإشارة إلى أن ضابط المخابرات الأمريكية السابق، إدوارد سنودن، الذي حصل على اللجوء المؤقت في روسيا، تمكن من العثور على وظيفة مهمة بروسيا، حيث سيلتحق بعمله يوم غد الجمعة، كموظف في موقع انترنت روسي كبير، حسب ما صرح بهم محاميه « اناتولي كوتشيرينا ». للإشارة فقد حصل سنودن على حق اللجوء السياسي المؤقت في روسيا بداية شهر غشت الماضي،  بعد أن مكث في منطقة العبور « ترانزيت » في مطار « شيريمتيفو » الدولي بمدينة موسكو لفترة من الزمن. وتعود تفاصيل سنودن مع الفرار، حينما تقدمت السلطات الأميركية بدعوى جنائية ضد « إدوارد سنودن »، بعد أن قام بتسريب وثائق تثبت تورط وكالة الأمن القومي الأميركية بالتجسس على مستخدمي الإنترنت في الولايات المتحدة فيما عُرِف باسم برنامج « بريسم »  » PRISM »، المثير للجدل، والذي تقوم الوكالة من خلاله بمراقبة الإنترنت والاتصالات الهاتفية عبر العالم .    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة