نيويورك تايمز:لا أحد خارج الدائرة الضيقة يستطيع أن يجزم إن كان بوتفليقة قادرا على الكلام بعد سنة لم يوجه فيها خطابا للشعب1/2

نيويورك تايمز:لا أحد خارج الدائرة الضيقة يستطيع أن يجزم إن كان بوتفليقة قادرا على الكلام بعد سنة لم يوجه فيها خطابا للشعب1/2

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 14 نوفمبر 2013 م على الساعة 14:26

أشارت صحيفة « نيويورك تايمز » الأمريكية،  إلى أن « الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، البالغ من العمر 76 سنة، والذي قضى 14 سنة في الحكم،  لم « يوجه خطابا إلى الشعب لأزيد من سنة، وأن لا أحد، خارج الدائرة الضيقة المقربة منه، يستطيع « الجزم إن كان لا يزال قادرا على الكلام، على الرغم من عقده لثلاثة لقاءات مع شخصيات أجنبية ». و أوضحت  الصحيفة الأمريكية، الواسعة الانتشار،  في مقال بعنوان  » الجزائر، المتخبطة سياسيا، تتمسك بقدماء رجالاتها »،  أن « الرئيس الجزائري ، المحكوم عليه بالبقاء حبيس كرسي متحرك منذ تعرضه لإصابة في الدماغ في أبريل الماضي، لم يوجه خطابا إلى الشعب منذ أزيد من سنة » . وأضافت الصحيفة أنه على الرغم من ذلك فإن « جبهة التحرير الوطني »  تدعم ترشح بوتفليقة لولاية رابعة في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في أبريل المقبل . وقالت « نيويورك تايمز » : » قبل أن يتم الإعلان عن تأجيل زيارة وزير الخارجية الأمريكي للمنطقة، بسبب الملف النووي الإيراني، لم يكن من المؤكد ومن الواضح ما إن كان الرئيس بوتفليقة قادرا على لقاء الدبلوماسي الأمريكي »، مشيرة إلى أن « مهمة جون كيري لإقناع الجزائر، كحليف استراتيجي يتمتع بثروات نفط مهمة، وباستخبارات قوية، وبتجربة مهمة في محاربة الإرهاب، لن تكون مهمة سهلة « .

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة