تسعة سفراء أمريكيين سابقين بالمغرب في رسالتهم لأوباما :" لاتضيعوا فرصة لقائكم بالملك محمد السادس لدعم جهوده من اجل السلام بالمنطقة وإيجاد حل لقضية الصحراء فهو ملك مصلح" | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

تسعة سفراء أمريكيين سابقين بالمغرب في رسالتهم لأوباما : » لاتضيعوا فرصة لقائكم بالملك محمد السادس لدعم جهوده من اجل السلام بالمنطقة وإيجاد حل لقضية الصحراء فهو ملك مصلح »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 19 نوفمبر 2013 م على الساعة 11:59

دعا تسعة سفراء أمريكيين سابقين بالمغرب، الرئيس بارك أوباما، إلى دعم جهود المغرب من أجل تحقيق الأهداف المشتركة للإصلاح، والاستقرار السلمي في المنطقة ». ودعا السفراء التسعة، في رسالة خطية وجهوها للرئيس أوباما، عشية لقائه بالملك محمد السادس، بواشنطن، الرئيس أوباما إلى دعم جهود المغرب الرامية لإيجاد حل للنزاع المفتعل حول الصحراء الغربية، في إطار المبادرة المغربية للحكم الذاتي، ومخطط الجهوية المتقدمة، الرامي إلى نقل السلطة للأجهزة المحلية المنتخبة ديمقراطيا ». وجاء في الرسالة، التي وقعها تسعة سفراء أمريكيين، حظوا بتمثيل أمريكا على مدى 32 سنة بالمغرب، : » بصفتنا سفراء الولايات المتحدة الأمريكية في المغرب، لما يقارب 32 عاما، نود أن نعبر عن تأييدنا ودعمنا لمبادرتكم صاحب الجلالة، الملك محمد السادس، ملك المغرب، بزيارة واشنطن، ونأمل أن يسهم هذا اللقاء في تقوية إستراتيجيتنا المشتركة مع دولة توجد في منطقة « مينا »، والتي نقتسم معها نفس القيم والرؤى حول مستقبل المنطقة ». وأشار السفراء التسعة، في رسالتهم، إلى أن « صناع السياسة بأمريكا، قد أغفلوا منذ مدة الدور الذي يمكن أن يلعبه المغرب، ودعوا الرئيس بارك أوباما،  إلى اغتنام فرصة لقائه بالملك محمد السادس، لاسيما في ظل الأجواء المضطربة، وعدم الاستقرار الذي تعرفه منطقة الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا، ومنطقة الساحل، لمساعدة ودعم جهود المغرب لإيجاد حلول للمشاكل التي تواجهها المنطقة ». وأثنى الدبلوماسيون الأمريكيين في الرسالة ذاتها، على الالتزامات المتواصلة، التي أبان عنها الملك محمد السادس المستمر، من أجل لترسيخ ممارسة ديمقراطية نموذجية، وتعزيز سيادة القانون، على الرغم من أجواء عدم الاستقرار، التي عرفتها المنطقة، والتي نجح المغرب في تخطيها  من خلال الإعلان عن إصلاحات مهمة، وتعزيز منظومة حقوق الإنسان ». وخاطب السفراء الأمريكيين الرئيس أوباما بالقول : « إن الفرصة مواتية لكم سيدي الرئيس، لتعزيز الشراكة مع المغرب، ودعم  مجهوداته نحو المزيد من الإصلاحات الاقتصادية، الديمقراطية، والسياسية والحقوقية ». للإشارة فقد وقع هذه الرسالة كل من السفراء  » صامويل كالابان، توماس ريلي، ماركاريت توتويلر، ادوارد غابريل، كينسبورغ، فريديرك فريلاند، مايكل اوسري، توماس ناسيف، و جوزيف فرنير رييد ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة