عبد الله العروي:التدريس بالدارجة هو الذي أخرجني من مقبعي وحينما ننشغل مائة سنة لكي تصبح لغة تدريس فإلى أين سيصل الآخرون عندها؟!

عبد الله العروي:التدريس بالدارجة هو الذي أخرجني من مقبعي وحينما ننشغل مائة سنة لكي تصبح لغة تدريس فإلى أين سيصل الآخرون عندها؟!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 19 نوفمبر 2013 م على الساعة 18:29

أخرجني من مقبعي موضوع التدريس بالدارجة المغربية، لأنني أنظر إلى أبعاده التي تروم تقويض الوحدة الوطنية، يقول المفكر الكبير عبد الله العروي، ثم يضيف: »هذه قناعتي الراسخة في ما يخص موضوع التدريس بالدارجة. سبق لي منذ شهرين، أن تحدثت في هذا الموضوع مع ابن شقيفي الكاتب فؤاد العروي المغترب في هولندا، وقلت له صراحة أنا لا أتفق معك في ما كتبته حول الدارجة، وأن هذه القضية أنجزت حولها بحوثا، وأعلم أنه لم يطلع على ما كتبته في كتاب « ديوان السياسة » … وقال العروي في الحلقة الأول، من حوار من ثلاثة أجزاء مع يومية « الأحداث المغربية » في عدد الأربعاء 20 نونبر أن الدارجة لكي ترسم يجب أن تكتب بحروف مناسبة، ما هي هذه الحروف؟ يتساءل العروي ثم يجيب: »إما بالحرف العربي وإما بالحرف اللاتيني، لكن إذا اخترت كتابتها بالحرف اللاتيني فعليك أن تخلق حروفا جديدة كما فعل الأتراك لما اختاروا كتابة اللغة التركية بالحرف اللاتيني ». وأضاف العروي: »كم سنحتاج من الوقت لنخدم هذه اللغة حتى تصير قائمة الذات وقادرة على أن تكون لغك تدريس وثقافة؟ مائة عام على الأقل! حينها إلى أين سيصل الآخرون في المشرق، مقارنة بنا نحن الذين تفرغنا لخدمة الدارجة؟! ثم قال: »المشكل لن يكون مطروحا في السنوات الأولى من التعليم بالدارجة، وأن التلميذ سيتفوق في الرياضيات وعلوم الحياة، المشكل سيطرح في السنوات الأخرى لما يتقدم ذلك التلميذ في مستويات التعليم ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة