شباط يقاطع البرلمان! لهذا التنسيق بين الاستقلال والاتحاد الاشتراكي لم يصمد طويلا أمام قانون المالية وكل فريق قدّم تعديلاته بشكل منفرد | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

شباط يقاطع البرلمان! لهذا التنسيق بين الاستقلال والاتحاد الاشتراكي لم يصمد طويلا أمام قانون المالية وكل فريق قدّم تعديلاته بشكل منفرد

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 22 نوفمبر 2013 م على الساعة 9:38

بينما كان نواب الفريق الاستقلالي يتقاسمون الأدوار فيما بينهم داخل اللجان البرلمانية لإظهار حنكتهم في موقع المعارضة، وقدرتهم على فرض إيقاع معين في أي النقاش الجاري بمناسبة تقديم الميزانيات الفرعية، وفي الوقت الذي نجح عدد من النواب الاستقلاليين في خلق الحدث أثناء الجلسة العامة المنعقدة يوم الأحد الماضي لمناقشة التعديلات المقدمة على الجزء الأول من مشروع قانون المالية، كان المتابعون لما يجري في البرلمان يتساءلون: ترى أين شباط؟ لماذا لا يحضر لمساندة نوابه؟ لماذا لا يظهر ولو جالسا في الصفوف الأمامية بجانب رئيس فريقه؟ ما الذي يجري؟!   وظهر من خلال التعديلات المقدمة على مشروع قانون المالية لسنة 2014، أن التنسيق بين الحزبين المعارضين (الاتحاد الاشتراكي والاستقلال) لم يصمد طويلا أمام المشروع الذي جاءت به الحكومة في نسختها الثانية، وقدّم كل فريق تعديلاته بشكل منفرد، بينما نجحت فرق الأغلبية في تقديم التعديلات بشكل مشترك، وهو ما أضعف صورة المعارضة أمام حضور الأغلبية التي استطاعت حشد نوابها في التصويت في الجلسة العامة وفي اللجان المخصصة للتصويت على الميزانيات الفرعية.   تصرف الزعيمين المعارضين مع فريقهما أثناء خوض معركة قانون المالية كان محط نقاش داخل أروقة البرلمان، فالسيد ادريس لشكر فضّل الحضور إلى جانب رفاقه في الفريق الاشتراكي، منذ اللحظات الأولى من الجلسة العامة المخصصة للتصويت على مشروع قانون المالية، بينما كان حميد شباط الغائب الأكبر الذي فضّل الانزواء، ومتابعة أشغال البرلمان من مكتبه عبر التلفاز.   هل ما يقوله بعض رموز الأغلبية صحيح من أن المعارضة المغربية معارضات، وليست على قلب رجل واحد؟ وهل سيستدرك حميد شباط الأمر، ويحضر لمساندة فريقه في الجلسة الشهرية المخصصة لموضوع الوحدة الترابية؟ … هذا ما ستكشفه الأيام القادمة.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة