150 سنة على ميلاد قاسم أمين وحال بنات مصر من سيئ لأسوأ.. التهميش والعنف والحرمان من التعليم والختان والزواج المبكر.. النساء ستدفع ضريبة حكم الإخوان | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

150 سنة على ميلاد قاسم أمين وحال بنات مصر من سيئ لأسوأ.. التهميش والعنف والحرمان من التعليم والختان والزواج المبكر.. النساء ستدفع ضريبة حكم الإخوان

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 01 ديسمبر 2013 م على الساعة 20:29

  150 عامًا بالتمام والكمال مروا على ميلاد رائد حركة تحرير المرأة « قاسم أمين »، الذى ولد فى مثل هذا اليوم 1 ديسمبر من العام 1863م، ولا تزال المرأة المصرية تناضل المرأة للحقوق على أبسط حقوقها، وتعانى من الاضطهاد والتمييز والعنف، إضافة إلى ذلك بحسب تقارير المنظمات الحقوقية عن أوضاع المرأة فى مصر، وآخرها التقرير الذى أصدرته وكالة « رويترز »، وقالت فيه، إن مصر هى أسوء مكان يمكن أن تعيش فيه المرأة من بين الدول العربية. لم يكن قاسم أمين الذى درس المحاماة وجعل الدفاع عن حقوق المرأة قضية عمره يعلم أن كل من ناضل لأجله طوال حياته سيذهب هباء، وستعود العقول الظلامية مرة أخرى لتمارس أبشع أنواع العنف، والتمييز ضد المرأة. لم يلتفت « أمين » لمن هاجموه ووصفوا دعوته لتحرير المرأة بالانحلال، حيث كان يرى أن المرأة هى أساس كل شىء وتؤدى لإقامة المجتمع الصالح، وتخرج أجيال صالحة من البنين والبنات، ولذلك أصدر كتاب  » تحرير المرأة عام 1899″، وأحدث ضجة كبيرة وقتها حيث تحدث فيه عن الحجاب، وقال إنه ليس من الإسلام، وأن العزلة بين المرأة والرجل لم تكن أساسًا من أسس الشريعة، وأن لتعدد الزوجات والطلاق حدودًا يجب أن يتقيد بها الرجل، ثم دعا لتحرير المرأة لتخرج للمجتمع وتلم بشئون الحياة. ورغم الانتقادات لم يتوقف نضاله فواصل يدرس الكتب والمقالات لمدة سنتين، ويرد على ناقديه بكتابه « المرأة الجديدة » عام 1901، مطالبا بإقامة تشريع يكفل للمرأة حقوقها وبحقوق المرأة السياسية، وهو نفس المطلب الذى لا تزال تطالب به المنظمات النسائية الآن لجنة الخمسين، التى تقوم بتعديل دستور 2012. فارق قاسم أمين الحياة فى 23 إبريل عام 1908م ، وهو فى الخامسة والأربعين عامًا ولا تزال فتيات وسيدات مصر تترحم على من ناضل من أجل تحرير المرأة، وحصولها على كافة حقوقها أسوة بالرجل. وعلى الرغم من نضال النساء لسنوات طويلة من بعد رحيل قاسم أمين، للحصول على أبسط حقوقهن إلا أنهن مازلن يتعرضن لأبشع أنواع العنف إلى يومنا هذا، ولا تزال المرأة تعانى من التهميش والحرمان من التعليم والإجبار على الزواج المبكر والختان وغيرها من الممارسات المهينة للمرأة، كما يقول فتحى فريد، مسئول مبادرة شفت تحرش وفؤادة ووتش، لـ »اليوم السابع »، لافتًا إلى أن معدلات وأنماط العنف التى تمارس ضد المرأة فى مصر فى تزايد مستمر، ولا تزال المرأة تعانى من ضعف التمثيل سواء فى الوزارات أو المجالس النيابية وحتى فى لجنة الخمسين التى تشكلت عقب الإطاحة بحكم الإخوان المسلمين لتعديل الدستور، فهى لا تحتوى على تمثيل يعبر عن حجم ودور المرأة فى المجتمع. فريد أشار إلى السبب فى تزايد معدلات العنف والتهميش للمرأة مؤخرًا، هو المناخ الذى ساد فى المجتمع خلال الفترة التى قضاها الإخوان المسلمون فى الحكم، مضيفًا أن المجتمع سيظل يعانى من آثار وترسبات تلك الفترة لمدة زمنية ليست قليلة، ويعدد حالات العنف التى تعرضت لها المرأة المصرية خلال حكم جماعة الإخوان المسلمين، قائلا:  » فى الذكرى الثانية لثورة 25 يناير تعرضت السيدات والفتيات لحالات تحرش جماعى وصلت فى بعض الحالات لهتك العرض فمن أصل 24 فتاة وسيدة تعرضوا للتحرش الجماعى على مشارف ميدان التحرير احتاجت 8 منهن إلى تدخل طبى، بسبب استخدام المتحرشين لآلات حادة بهدف إيذاء الفتيات عمدًا ومنعهن من المشاركة فى الحياة السياسية، ومن أبرز الأسماء التى تعرضت للتحرش ذلك اليوم الإعلامية هنيا مهنا والناشطة شاهندة مقلد ». ولا أحد ينسى الصفعة التى تعرضت لها « ميرفت موسى » من إخوانى أمام مقر جماعة الإخوان المسلمين المحروق فى نفس اليوم، الذى وقّعت مصر فيها على وثيقة عالمية لنبذ العنف ضد المرأة، وتكررت مؤخرًا مع سيدة أكبر سنًا من إخوانى أيضًا. لم تتوقف حالات التحرش عند فترة حكم الإخوان فهى مستمرة بشكل يومى، كما يؤكد « فريد » وهذه هى الضريبة التى ستظل سيدات مصر تدفعها لفترة غير معلومة من الزمن، كما ظهرت أشكال جديدة أكثر عنف مثل إلقاء مواد كاوية على أجساد الفتيات لتشويه أجسادهن مثل ما حدث مع « إسراء على عبد الرسول » فى منطقة عزبة النخل، وهناك حالتين شبيهتين فى محافظات أخرى. وأضاف مسئول المبادرة المعنية برصد حالات التحرش وتقديم سبل الدعم الممكنة للفتيات، أنه مؤخرًا زادت نسبة الشكاوى والبلاغات عن حالات تحرش داخل مترو الأنفاق. مطالبًا الدولة بوضع تشريعات صارمة لحماية السيدات والفتيات من العنف الذى يمارس ضدهن، فرغم أنه من المفترض أن تزداد مكتسبات المرأة يوم عن الآخر تناسبًا مع تزايد أدوارها فى المجتمع، إلا أن العكس هو الصحيح، حيث يتنقل حالة المرأة المصرية من سيئ لأسوأ.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة