مفاجأة..الوزير الأزمي يعترف بعدم توفر الحكومة على دراسة علمية حول الآثار المرتقبة لتضريب القطاع الفلاحي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

مفاجأة..الوزير الأزمي يعترف بعدم توفر الحكومة على دراسة علمية حول الآثار المرتقبة لتضريب القطاع الفلاحي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 06 ديسمبر 2013 م على الساعة 22:58

  اعترف الوزير المنتدب في الميزانية، خلال مناقشة مشروع القانون المالي لسنة 2014 بمجلس المستشارين، أن  الحكومة لا تتوفر على دراسة علمية مرقمة حول الآثار المرتقبة لتضريب القطاع الفلاحي على تنافسية هذا الأخير، وعلى القطاعات الأخرى والقدرة الشرائية للمواطنيح.   الازمي وأمام مداخلات مستشاري حزب الأصالة والمعاصرة، على رأسهم حكيم بنشماش، رئيس الفريق، وجد نفسه مجبرا على الاعتراف بإقدام الحكومة على هذا الإجراء دون التوفر على أية دراسة أثر مسبقة، وهو ما اعتبره بنشماش عين العبث والارتجالية في تدبير ملفات كبرى ومصيرية من حجم ملف تضريب القطاع الفلاحي.   ولم يجد الوزير الأزمي، أمام الحرج الذي وقع فيه سوى قبول الحكومة لمقترحات فرق المعارضة التي اقترحها حكيم بنشماش رئيس فريق الأصالة والمعاصرة، عدا  المقترح المتعلق بتأجيل تطبيق مقتضيات التضريب بسنة إلى غاية 2015.   وتضمنت المقترحات التي اقترحها بنشماش من أجل الخروج من الباب المسدود بعد تعبيره باسم فرق المعارضة على أن هذه الأخيرة على استعداد لقبول خطة الحكومة دون تعديل في الإجراءات والخطاطة، مباشرة عمليات التصريح خلال سنة 2014 من أجل تطبيع الفلاحين مع هذه العملية على اعتبار أنهم لم يسبق أن صرحوا من قبل ولا يتوفرون على الخبرة اللازمة لإعداد التصاريح، وكذا إعادة فتح النقاش مع المهنيين وفق جدولة موضوعاتية مضبوطة في الزمن. كما اقترح كذلك مباشرة خطة تواصلية وبيداغوجية لتبديد مخاوف الفلاحين الصغار والمتوسطين، وإحداث آلية مشتركة برلمانية-حكومية للإشراف على تنزيل هذا الاقتراح.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة