حينما ضرب حصاد على الطاولة ضد الأصالة والمعاصرة فدخل في دوامة المتاعب وطاحونة لم ينقذه منها أحد

حينما ضرب حصاد على الطاولة ضد الأصالة والمعاصرة فدخل في دوامة المتاعب وطاحونة لم ينقذه منها أحد

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 07 ديسمبر 2013 م على الساعة 16:03

… لقد تم استحضار محمد حصاد في ظروف غاية في السرية، ليحل إشكالية الحكومة الثانية لبن كيران، حصاد هذا الذي تذكرون، وإن كنتم لا تذكرون، فإن الوقت لم يحن بعد للتذكير، هو الذي ضرب الطاولة عندما كان واليا على طنجة، تقول « الأسبوع الصحفي » لهذا الأسبوع، وتضيف إنه ضرب على الطاولة، وجاء حزب الأصالة والمعاصرة لينصب سمير عبد المولى رئيسا لمجموعة الدار البيضاء، في زمن كانت فيه أوراق التصويت مطعونا فيها، لأن كثيرا من المصوتين كتبوا اسمين في بطاقة واحدة، ورغم ذلك تم قبول التصويت ليحتج حصاد، ويدخل في دوامة من المتاعب، لم ينقده فيها أحد من الطاحونة، إلى أن تم إبعاده لرئاسة المرسى الكبير بطنجة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة