هذا آخر ما كتبته الفنانة المغربية المقيمة في كندا على صفحتها على الفايسبوك قبل محاولة انتحار

[youtube_old_embed][/youtube_old_embed]

« عندما لا نختار أين نولد، سأختار آين أموت وكيف  أموت، أختار بين الآحد والسبت، سآقدس هذا اليوم، سآقوم بالوُضُوءُ، وآتزين، وأشرب آخر قهوة مرة، وألعن الوطن آلف مرة، آعزائي انا صادقة في حبكم، كما صادقة في رغبة الموت، لا تبكو ولا تخافوا، ولا تحزنوا سآترك كل شئ حتى حبي.. » ليلى. أ فتاة مغربية تعيش بمونتريال كندا، مصورة وفنانة فيديو، هي الآن ترقد في المستشفى ومعها صديقة لها والشرطة الكندية.   قبل ساعات من محاولة انتحارها، وضعت الشابة ليلى صورة على حسابها على الفايس بوك، عبرت من خلالها عن بركان الغضب والغبن الذي يعتريها، إذ نشرت صورة لغرفتها وقد بدت أغراضها منقلبة رأسا على عقب. وقد عرف عن ليلى الفنانة المصورة، أنها مرهفة الأحساسيس، وكل أصدقائها الذين قرأوا رسالتها، يضعون أيديهم على فلوبهم وهم ينتظرون أن تخرج معافاة من هذه التجربة المريرة.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.