هكذا هي مراكش قبيل انطلاق مقابلة الموت بين الرجاء والبايرن

هكذا هي مراكش قبيل انطلاق مقابلة الموت بين الرجاء والبايرن

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 21 ديسمبر 2013 م على الساعة 16:51

تعيش مدينة مراكش لحظات استثنائية قبيل ساعات من انطلاق المباراة النهائية لكأس العالم للأندية لكرة القدم والتي ستجمع مساء اليوم السبت بين فريقي الرجاء البيضاوي وباير ميونيخ الألماني على أرضية الملعب الكبير لمراكش .   فلا حديث في أوساط الشارع المراكشي وزوار المدينة الحمراء من المغاربة والأجانب إلا عن هذه المباراة والتي أطلق عليها مباراة الحلم ، ففي مختلف شوارع المدينة الحمراء عمت أجواء احتفالية يؤثثها اللونان الأخضر والأحمر وهما لونا الفريقين المتباريين.    جماهير الرجاء البيضاوي ملأوا الساحات الكبرى وأهم شوارع المدينة الحمراء منذ مساء أمس الجمعة، بعد أن حلوا بالمدينة من مختلف أنحاء الوطن عبر محطة القطار والمحطة الطرقية بباب دكالة.   وعلى الرغم من قيام المكتب الوطني للسكك الحديدية بتعزيز ووضع قطارات خاصة بمناسبة هذه المباراة، فقد تجاوز عدد المسافرين بكثير الطاقة الاستيعابية للقطارات، التي امتلأت بأنصار ومشجعي فريق الرجاء الذين تخطوا جميع الحواجز والمعيقات من أجل القدوم إلى المدينة الحمراء لمشاهدة المباراة النهائية.   بدورهم، بدأ أنصار الفريق الألماني بالتوافد وبكثافة منذ صباح اليوم السبت على الساحة التاريخية « ساحة جامع الفنا » وفضاءات أخرى بالمدينة الحمراء من أجل الانخراط في هذه الأجواء الاحتفالية، رافعين خلال تجولهم في شوارع المدينة على متن حافلات سياحية شعارات وأعلام فريقهم هاتفين بالنصر للفريق الألماني.   كما استغل أنصار الفرقين لحظات تواجدهم بالمدينة وقبل إطلاق صافرة بداية هذه المباراة التاريخية التي ستجل بمداد من فخر في تاريخ الكرة المغربية، لزيارة أهم المعالم التاريخية بالمدينة والتي شهدت اليوم السبت توافد أعداد قياسية من الزوار.   جماهير الفريقين لم تفوت الفرصة لالتقاط صور جماعية، مما يعكس أن الروح الرياضية تسود أيضا خارج الملاعب الرياضية وأن كرة القدم تعتبر قبل كل شيء وسيلة للتقريب بين الشعوب.   كما أن هذه التظاهرة الرياضية العالمية ساهمت بشكل كبير في إنعاش السياحة بالمدينة حيث شهدت الوحدات الفندقية المصنفة وغير المصنفة نسبة ملء بمائة بالمائة منذ أسبوع ، إلى جانب ازدهار سوق كراء الشقق المفروشة من قبل الوكالات العقارية.   ومن أجل توفير الظروف الملائمة وضمان نجاح هذه التظاهرة الرياضية وتمكين الجميع من مشاهدة المباراة النهائية، عملت السلطات المحلية على تعبئة حافلات خاصة انطلاقا من وسط المدينة والمحطة الطرقية باب دكالة ومحطة القطار لنقل جماهير الفريقين في اتجاه الملعب الكبير لمراكش.   كما أنها عملت على وضع شاشات كبيرة بساحة جامع الفنا وواحة النخيل بسيدي يوسف بنعلي لتمكين الجماهير التي لم يسعفها الحظ في اقتناء تذكرة المباراة النهائية من متابعة أطوار المباراة وعيش أجواء احتفالية مماثلة لتلك الموجودة داخل الملعب.   المقاهي بالمدينة هي الأخرى على موعد مع الاحتفال بهذه المباراة التاريخية، حيث عملت على تهيئة فضاءاتها لاستقبال أكبر عدد من الزبائن، ووضع شاشات من الحجم الكبير لتمكين الجميع من عيش لحظات هذه المباراة التي ستشد أنفاس المغاربة قاطبة بعد أن حقق الفريق الأخضر حلمهم في الوصول إلى المباراة النهائية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة