الحمام الزاجل يتضامن مع علي انوزلا ضد الترهيب والارهاب+فيديو | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الحمام الزاجل يتضامن مع علي انوزلا ضد الترهيب والارهاب+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 24 ديسمبر 2013 م على الساعة 17:19

[youtube_old_embed]W10E3NupuH0[/youtube_old_embed]

الساعة الحادية عشرة من صباح الأحد 22 دجنبر 2013، عناصر الأمن تسبق المتظاهرين، يأخدون مكانهم خلف الشجر وبين الحيطان، نظراتهم تفضحهم… يتقدم الزميل أنوزلا بنظراته الخجولة وخطواته الثابتة، ليركب سيارته المركونة في شارع ابن حزم، ويلحق بالمتضامنين معه، أبرزهم: الأستاذة خديجة الرياضي الرئيسة السابقة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، الأستاذ المعطي منجب، المؤرخ ورئيس مركز ابن رشد، المخرج السنمائي كمال هشكار، الناشط الأمازيغي منير كجي… الزميلة ليلى أنوزلا وزوجها وابنها، تمسح بحنان الأخت صورة الصحافي علي، وتضعها بعناية على السيارة. في الطريق الفاصلة بين المكتبة الوطنية في الرباط وبين محكمة الإستئناف بسلا برزت لافتات، تذكر أن علي الذي بيننا صحافي، ليس إرهابيا ولم يكن كذلك، ولا يمكنه أن يكون كذلك…  أبرز اللافتات تقول: » كلنا في سراح مؤقت، أنوزلا ليس إرهابيا، لا لانتهاك حرية الصحافة، لا ديمقراطية دون اعلام حر.. »… يذهلك أن يعرف المارة صورة الرجل، وأن يقف أحدهم مصدوما: » واش اعتقلوه عاوتاني.. »، قبل أن يتنفس الصعداء، حينما يعلم أنه لم يعتقل، لكنه لا يزال متابعا في حالة سراح،  وأن يتوقف البعض ليرفعوا شارة النصر وليؤازروه، وليبحثوا عنه، هذا في الوقت الذي ينزوي الزميل أنوزلا وظل ابتسامة يحتوي خجله.. يتوقف حارس السيارات ويحدثك عن إحدى مقالاته بزهو، قد يتفق مع كل ما جاء فيها أو لا يتفق، قراؤه يشبهونه حينا وأحيانا أخرى يتحفظون على فكرة أو خطوة، لكنهم يحترمون الرجل.. حتى الحمام الزاجل، كما تلاحظون في الشريط أعلاه،  أبى، على بعد خطوات من البرلمان، الا أن يتضامن مع قافلة الزميل أنوزلا، وأن يطالب بوضع حد لتهمة سريالية.. إنها جزء من ملامح قافلة السيارات الرمزية، خطوة غير مسبوقة، حاولت أن تبلغ الرسالة إلى من يهمهم الأمر قبيل جلسة أجلت أكثر من مرة، وآن لها الأوان، أن تطوي هذه الصفحة، لتفتح صفحة جديدة من صفحات موقع « لكم.كوم » الذي ينتظره زواره بفارغ الصبر. إقرأ المزيد: بالصور: الرياضي أيقونة حقوق الإنسان تتقدم قافلة تضامنت مع أنوزلا وأزعجت الأجهزة الأمنية في أحد بارد

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة