حكاية عائلات بأكملها تمتهن الدعارة..كيف خرج الزبون بسرعة ورمت البنت 20 درهما في خضن أمها ودخلت الحمام بشكل عادي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

حكاية عائلات بأكملها تمتهن الدعارة..كيف خرج الزبون بسرعة ورمت البنت 20 درهما في خضن أمها ودخلت الحمام بشكل عادي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 27 ديسمبر 2013 م على الساعة 11:34

… كانت متزوجة من أحد العمال المغاربة في الخارج، أنجبت منه ثلاثة أطفال، ابنتان وطفل، قبل أن يهاجر ويتركها بدون معيل، فشدت الرحال لمنطقة « بومية »، وكانت الدعارة هي أقرب الحلول لتتكفل بأبنائها، ولأن « الزمان صعيب » كما قالت لأسبوعية « المشعل » لهذا الأسبوع، بدأت ابنتاها القاصرتين تتحملان تكاليف العيش، فلم تجدا غير الدعارة على نفس نهجها. قالت إنها لم تجد بديلا ولم تكن تملك أي حرفة، والأمر هنا يبدو عاديا مع السكان الطيبين بتعبيرها، بعد لحظة دخلت فتاة لا يتجاوز عمرها 17 سنة على أبعد تقدير تجر وراءها زبونا، وفيما يشبه لمحة البصر، والأم تحدث الأسبوعية عن دعارة العائلات، خرج الرجل بسرعة ووجهه محمر كما لو أنه يغادر الحمام للتو. رمت البنت بورقة نقدية من فئة عشرين درهما بحضن أمها ودخلت الحمام وكأنها تقوم بأمر عادي، تلك بعض من حكايات بعضها بعيد عن الحقيقة ما لم يعرف الناس الطريق إلى « جاج إغرم » بمنطقة بومية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة