الرجل الذي أشرف على إعدام صدام يروي اللحظات الأخيرة:لم ينهار ولا كان تحت التخذير ولم يطلب العفو وهذا ما قاله حينما نظر إلى المشنقة1/2 | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الرجل الذي أشرف على إعدام صدام يروي اللحظات الأخيرة:لم ينهار ولا كان تحت التخذير ولم يطلب العفو وهذا ما قاله حينما نظر إلى المشنقة1/2

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 27 ديسمبر 2013 م على الساعة 10:44

يدير مستشار الامن القومي العراقي السابق موفق الربيعي ظهره لتمثال لصدام حسين التف حول رقبته الحبل الذي شنق به، وهو يتذكر اللحظات الاخيرة قبيل إعدام ديكتاتور ظل متماسكا حتى النهاية, بحسب قوله, ولم يعرب عن اي ندم.   وفي مكتبه الواقع في الكاظمية في شمال بغداد, على بعد نحو مئة متر من مكان تنفيذ الحكم في صدام الذي يصادف يوم الاثنين المقبل الذكرى السابعة لاعدامه, يبتسم الربيعي تارة, ويحرك يديه بحماسة تارة اخرى, وهو يروي في مقابلة حصرية مع وكالة فرانس برس نهاية « المهيب الركن ».   ويقول الربيعي « استلمته عند الباب. لم يدخل معنا اي اجنبي او اي اميركي (…). كان يرتدي سترة وقميصا ابيض, طبيعي غير مرتبك, ولم ار علامات الخوف عنده. طبعا بعض الناس يريدونني ان اقول انه انهار, او كان تحت تخدير الادوية, لكن هذه الحقائق للتاريخ. مجرم صحيح, قاتل صحيح, سفاح صحيح, لكنه كان متماسكا حتى النهاية ».   ويضيف « لم اسمع منه اي ندم. لم اسمع منه اي طلب للمغفرة من الله عز وجل, او ان يطلب العفو. لم اسمع منه اي صلاة او دعاء. الانسان المقدم على الموت يقول عادة: يا ربي اغفر لي ذنوبي انا قادم اليك. اما هو, فلم يقل ايا من ذلك ».   واعدم صدام حسين الذي حكم العراق لاكثر من عقدين بيد من حديد قبل ان تطيح به قوات تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة اجتاحت البلاد في العام ,2003 صباح يوم 30 ديسمبر 2006 في مقر الشعبة الخامسة في دائرة الاستخبارات العسكرية صباح يوم عيد الاضحى, بعدما ادين بتهمة قتل 148 شيعيا من بلدة الدجيل.   ويقول الربيعي متجاهلا خلفه تمثال صدام باللباس العسكري تعلو كتفيه رتبة « المهيب الركن » الخاصة به « عندما جئت به كان مكتوف اليدين وكان يحمل قرانا. اخذته الى غرفة القاضي حيث قرأ عليه لائحة الاتهام بينما هو كان يردد: الموت لأميركا، الموت لإسرائيل، عاشت فلسطين، الموت للفرس المجوس ».   ويتابع « قدته الى غرفة الاعدام, فوقف ونظر الى المشنقة, ثم نظر لي نظرة فاحصة (…) وقال لي: دكتور, هذا للرجال (…). فتحت يده وشددتها من الخلف, فقال: اخ, فارخيناها له, ثم اعطاني القران. قلت له: ماذا افعل به؟، فرد: اعطيه لابنتي، فقلت له: أين أراها؟ اعطه للقاضي، فأعطاه له ».   وحصل خطأ أثناء عملية الاعدام إذ أن رجلي صدام كانتا مربوطتين ببعضهما البعض، وكان عليه صعود سلالم للوصول إلى موقع الإعدام، فاضطر الربيعي، بحسب ما يقول، وآخرون الى جره فوق السلالم.   وقبيل اعدام صدام الذي رفض وضع غطاء للوجه، تعالت في القاعة هتافات بينها « عاش الإمام محمد باقر الصدر » الذي قتل في عهد صدام، و »مقتدى،مقتدى »،الزعيم الشيعي البارز حاليا، ليرد الرئيس السابق بالقول « هل هذه الرجولة؟ ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة