أبوحفص: يوما بعد آخر أزداد اقتناعا بضرورة الفصل بين ماهو دعوي وما هو سياسي وضرر عدم الفصل على الدعوي أعظم

أبوحفص: يوما بعد آخر أزداد اقتناعا بضرورة الفصل بين ماهو دعوي وما هو سياسي وضرر عدم الفصل على الدعوي أعظم

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 31 ديسمبر 2013 م على الساعة 13:41

اختار محمد عبد الوهاب رفيقي الملقب ب « أبو حفص » صفحته على الموقع الاجتماعي « الفيس بوك » ليدعو إلى ضرورة ترك مساحة واسعة جدا بين ما هو دعوي وسياسي والفصل بينهما، و ذلك في عز النقاش الدائر حاليا بالمغرب، حول توظيف الدين في السياسة. وكتب أبو حفص « :  يوما بعد يوم أزداد اقتناعا بضرورة ترك مساحة واسعة جدا بين الدعوي و السياسي….و أن عدم الفصل بينهما ضرره على الدعوي أعظم من ضرره على السياسي…. ». وأضاف أبو حفص : » استحضرت هذا و أنا أطالع تقريرا توصلت به من مركز العلاقات العربية – التركية عن الأزمة التركية الحالية….محاولا المقارنة بين تجربتي حزب النور المصري و جماعة الخدمة التركية…..اقتحام الجماعتين للمجال السياسي بعقلية براجماتية أفسد تلك الصورة المبهرة لسابقتهما في المجال التربوي و الاجتماعي….قد يكون من الظلم الجمع بينهما في سلة واحدة….فجماعة خوجة أفندي أو الأستاذ جولن أكثر نضجا….و أعظم عطاء…و أشد ذكاء….و منجزاتها على الأرض أظهر و أقوى ….لكن ربط ذلك بالمواقف السياسية ، و التحالفات المريبة..و الاصطفاف إلى جانب المصلحة على حساب المبادئ….يفسد تلك الصورة الراقية…و يؤثر على سمعة هذه الحركات…. و يضيع كثيرا من إنجازاتها …..حتى إنه لمدخل لتسلل الشك إلى القلوب في المقاصد و النيات….صراحة لا زلت أكن كثيرا من الاحترام لجماعة كولن….و لا أحب لها سقوطا كسقوط حزب النور…..فلعلها تتدارك الموقف ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة