هذا ما تخفيه 2014 للمغرب وتركيا | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

هذا ما تخفيه 2014 للمغرب وتركيا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 03 يناير 2014 م على الساعة 15:13

كتبت صحيفة « الهافينغتون بوست » الأمريكية، الواسعة الانتشار، أن  » سنة 2014 لن تكون مختلفة كثيرا عن العام 2013 بالنسبة لدول شمال إفريقيا والشرق الأوسط، المغرب، الجزائر،  تونس، ليبيا، مصر، سوريا، تركيا، ومنطقة القوقاز. فبشمال إفريقيا، وجنوب الصحراء سيحاول تيار الإسلام المتطرف أن يجد له موطئ قدم في مكان ما بالمنطقة من أجل توسيع نطاق تواجده، وتكثيف عملياته الإرهابية، لاسيما بعد الفشل الذي مني به في مالي « . وأوضح كاتب المقال، الصحفي والمحلل السياسي »كلود صلحاني »، في مقال بعنوان  » ما الذي تحمله سنة 2014 للشرق الأوسط والقوقاز » أن المغرب سيظل البلد الوحيد الذي يتمتع بالاستقرار في المنطقة، على الرغم من الجهود التي تبذلها بعض الجماعات السلفية للتسلل للمغرب وإيجاد موطئ قدم لها بالمملكة، في حين ستشهد ليبيا وتونس تنامي الأنشطة الإرهابية، وأعمال الفوضى والاضطراب، فيما يظهر أن  الجزائر ستحقق أفضل مما حققته في  العام الماضي ». وأشار الكاتب إلى أنه من الصعب بمكان التنبؤ بالحالة المصرية، خصوصا بعد سقوط جماعة الإخوان المسلمين، حيث أظهرت تجربتهم أن « السياسة عبارة عن حيوان من الصعب ترويضه »، علاوة على بعض الأخطاء التي ارتكبها الإخوان في تدبير للشأن السياسي المصري ». أما في بلاد الشام، تضيف الصحيفة، فمن الأسلم أن نفترض بأن أعمال العنف والقتل ستستمر في سوريا على الأقل لعام إضافي أمام رفض الرئيس بشار التنحي عن السلطة، في حين ستواجه حكومة رئيس الوزراء التركي الطيب رجب أردوغان، سلسلة من التصدع السياسي والاجتماعي، والمزيد من الفضائح، لكن كل الاحتمالات تبقى واردة خلال هذا العام بالنسبة لتركيا ». أما في منطقة القوقاز، التي تبدو أكثر استقرارا من جارتها الشرق الأوسط، فستنعم بمستقبل يبدو جيدا، حيث ستتدفق أنابيب جديدة أخرى من أوربا مما من شأنه أن يساعد على تدفق النفط والغاز الطبيعي في اتجاه المنطقة حاملا معه المزيد من الدولارات واليورو للمنطقة ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة