حامي الدين: سيكشف بنكيران عن لائحة مهربي الأموال إذا ضغط عليه قضائيا

حامي الدين: سيكشف بنكيران عن لائحة مهربي الأموال إذا ضغط عليه قضائيا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 11 يناير 2014 م على الساعة 16:48

أكد عبد العالي حامي الدين، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، أن الأمين العام الحالي لحزب الاستقلال، حميد شباط، رجل أضر كثيرا بحزب الاستقلال، وبرصيد « المشروعية » الذي بني منذ سبعين سنة من طرف مؤسس الحزب المرحوم علال الفاسي »، مضيفا أن هذا الرصيد في طريقه إلى الاضمحلال،. وهو ما يتأسف عليه حقا. وأوضح القيادي في حزب المصباح في حوار خص به مجلة « ماروك إيبدو » في عددها الصادر أمس الجمعة، أن الشكاية التي وضعها حزب الاستقلال ضد رئيس الحكومة، لن تكون في مصلحة حزب الميزان »، مشيرا إلى أن عبد الإله بنكيران لم يشر بالاسم لأي حزب أو أي شخص حينما كان يتحدث عن الأشخاص الذين يمتلكون الأموال في الخارج. وأضاف عبد العالي حامي الدين أن عبد الإله بنكيران، سيكشف عن مهربي الأموال، في حالة إن أرغم قضائيا على ذلك، لاسيما وأن نشر اللائحة التي تطالب بها العديد من الأحزاب السياسية، مرتبط بالظروف السياسية التي ستطرأ فيما بعد. وإليكم التفاصيل: ما هو رأيكم في الشكاية التي وضعها حزب الاستقلال ضد رئيس الحكومة، عبد الإله ابن كيران ؟ من حقه اللجوء للقضاء، لكن لا أعتقد أن هذا الجدل المفتعل من طرف حميد شباط، يمكن أن يكون في مصلحة هذا الحزب. هل لكم أن توضحوا أكثر ؟ أقصد أن رئيس الحكومة، لم يذكر في مداخلته أمام مجلس النواب، اسم أي حزب؛ ولا اسم أي شخص، عندما كان يتحدث عن الأشخاص الذين يمتلكون أموالا في الخارج، خصوصا العقارات. ولكن ألم يكن واضحا أن رئيس الحكومة كان يقصد حزب الاستقلال وياسمينة بادو؟ المسؤولون الاستقلاليون فهموا أنهم المعنيون بكلام عبد الإله بنكيران وهذه مشكلتهم. لكن، الحقيقة أن رئيس الحكومة أراد من خلال مداخلته الرد على تهجمات سابقة للمعارضة انتقدته لكونه قام بالعفو عمن لهم أموال وممتلكات بالخارج. إلا أن هذا العفو ليس حماية، بل هو توافق سياسي، يهدف إلى تشجيع المغاربة على إعادة توطين أموالهم وممتلكاتهم بالمغرب. تضغط عدة أحزاب في المعارضة على عبد الإله بنكيران لنشر لائحة الأشخاص الذين لهم حسابات وممتلكات بالخارج. فهل سيرضخ ويقوم بالكشف عنها؟ سيفعل ذلك إذا أرغم عن طريق قرار قضائي. ولحد الساعة القرار بيده. لكن أتصور أن نشر هذه اللائحة مرتبط بالظروف السياسية التي ستطرأ لاحقا. كيف تنظرون إلى شباط وحربه على رئيس الحكومة ؟ هذا رجل أضر كثيرا بحزب الاستقلال. لكن داخل حزب العدالة والتنمية لا نخلط بين حميد شباط وحزب الاستقلال. نحن نعرف أن هذا الحزب له إرث تاريخي ويتمتع بمشروعية سياسية مهمة في بلدنا، ولذلك فنحن نحترم كل هذا. لكن ومنذ وصول حميد شباط فإن رصيد هذه “المشروعية” الذي بني منذ سبعين سنة من طرف مؤسس الحزب المرحوم علال الفاسي، في طريقه إلى الاضمحلال. هذا مؤسف حقا. وهل تعتقدون أن مستوى النقاش السياسي قد انحط أم لا؟ إن مستوى النقاش السياسي قد تضرر بشكل ملحوظ، خصوصا وأن حميد شباط يستعمل خطابا سياسيا منحطا، وفاقدا لكل مصداقية ونزاهة فكرية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة