طارق رمضان : أرييل شارون "عار مخيف" وإحياء ذكرى هذا الرجل يكشف نفاق الذين أثنوا على مانديلا

طارق رمضان : أرييل شارون « عار مخيف » وإحياء ذكرى هذا الرجل يكشف نفاق الذين أثنوا على مانديلا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 14 يناير 2014 م على الساعة 15:18

كتب المفكر وأستاذ الدراسات الإسلامية المعاصرة بجامعة « أوكسفورد » طارق رمضان، على موقعه الخاض، أن « التغطية الإعلامية التي رافقت وفاة أرييل شارون في العالم عامة وفي الولايات المتحدة وفرنسا خاصة صاعقة بحق. تبدو وكأن رئيس سابق لأحد هذين الدولتين قد مات. بالإضافة إلى إحياء ذكراه كما فعل بيل كلينتون، وباراك أوباما وفرانسو هولاند ». ووجه طارق رمضان سؤالا إلى هؤلاء القادة قائلا : » أتحيون ذكرى إرييل شارون؟ قائد الحرب الذي قتل كل هؤلاء المدنيين الأبرياء؟ الذي كان شريكا مباشرا في مذابح صبرا وشاتيلا؟ والذي نظّم الانسحاب من غزة لمواصلة حملاته الاستعمارية، وتدميره للمنازل الفلسطينيه، وعمليات السجن والإعدام الفوري بدون إجراءات أو أدلة! ». وأردف طارق رمضان قائلا: » أنحيي ذكرى رجل كان من المفترض أن يكون في محاكمة عادلة في محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، بالإضافة إلى التواطؤ على الإرهاب والتعذيب والعنصرية والتطهير العرقي؟! ألم يكن ذلك المصير الأولى له؟ « . « إن إحياء ذكرى هذا الرجل يكشف نفاق وجبن أولئك الذين أحيوا ذكرى نيلسون مانديلا قبل بضعة أسابيع مدّعين أنهم يقاسمون قيمه الإنسانية ونضاله من أجل العدالة ». إنه بحق: عارٌ مخيف.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة