أبو النعيم متزوج من ثلاث نساء أصغرهن في عقدها الثاني وله منهن 21 ابنا وهذا ما قاله للمحققين

أبو النعيم متزوج من ثلاث نساء أصغرهن في عقدها الثاني وله منهن 21 ابنا وهذا ما قاله للمحققين

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 16 يناير 2014 م على الساعة 9:51

وسط حي درب السلطان الشعبي وبالضبط درب الطلبة رأى عبد الحميد أبو النعيم النور، ازداد ذات يوم قائظ من غشت 1954 من أسرة فقيرة، الثالث في ترتيب إخوة، من أب عامل بسيط وأم ربة بيت، تقول أسبوعية « الأيام » في عدد هذا الأسبوع، شأنه شأن باقي شباب الحي، بداية الستينيات بدأ مشاره التحصيلي في الكتاب وبعدها التحق بالمدرسة، حيث حصل على الشهادة الابتدائية التي مكنته من الالتحاق بالتعليم الإعدادي ثم الثانوي حيث حصل على شهادة الباكالوريا سنة 1968 شعبة الآداب العصرية بميزة حسنة. وتضيف نفس الأسبوعية أن أبو النعيم تتلمذ على يد الشيخ تقي الدين الهلالي السلفي الظاهري، أول من أدخل الدعوة السلفية إلى المغرب بعد تأثرها بها في الجزيرة العربية، وبالموازاة اعتلى منصة الخطابة بالعديد من منابر المساجد بدرب السلطان الفداء وتم اختياره خطيبا متطوعا بمسجد عمر بن الخطاب. وقالت نفس الأسبوعية أن لأبو النعيم ثلاث نساء أصغرهن في عقدها الثاني، وله منهن 21 طفلا وطفلة، يقطن بمنزلين منفصلين، الشقة الأولى تعيش فيها زوجته الأولى والثانية، في حين خصص شقة منفردة لزوجته الثالثة وهي الأصغرهن سنا. وقد قال أبو النعيم للمحققين، كما ورد في نفس الأسبوعية: »لم أقصد، كنت أود أن يرد المجلس العلمي أو رابطة العلماء، وحين لم يصدر الرد تحركت بدافع مسلم غيور على الإسلام، ولم أكفر أحدا، إنني كنت أتحدث عن الأفعال وليس عن الأشخاص ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة