ضريف لـ »فبراير.كوم »: لهذا ستندلع أعمال شغب بالمناطق الجنوبية خلال الأسابيع والأشهر المقبلة

ضريف لـ »فبراير.كوم »: لهذا ستندلع أعمال شغب بالمناطق الجنوبية خلال الأسابيع والأشهر المقبلة

قال الباحث السياسي محمد ضريف لـ »فبراير.كوم »، من المتوقع أن تستمر أعمال الشغب بمدينة العيون والمناطق الجنوبية خلال الأسابيع والأشهر المقبلة، لتوظف بشكل سيء ضد المغرب، ولكن كثيرا من الحقائق أصبح يعرفها الجميع، والكل يدرك مسبقا ،أن هناك تزامنا بين استمرار أحداث الشغب وزيارة وفود أجنبية للمنطقة، وأنه كلما كان هناك اقتراب لموعد تقديم تقرير لمجلس الأمن،  إلا واندلعت أعمال شغب، يقف من وراءها الانفصاليون. وقال ضريف بأن الهدف من إثارة الشغب جد واضح، وهو أن يُرسخ اقتناعا خاطىئا لدى الوفود الأجنبية، سواء كانت هذه الوفود وفود تمثل المنتظم الدولي  أو تضم نشطاء حقوقيين وإعلاميين، كانوا في الغالب منحازين للأطروحة الانفصالية، وأن يؤكدوا  بشكل خاطىء، أن الساكنة ترفض الاندماج .. وأشار ضريف أن هناك  ألة إعلامية يوظفها الانفصاليون، فعن طريق هاتف محمول يمكن أن تسجل كل شيء، وبالتالي فإن هناك رغبة في إثارة ضجة حول ما يجري في المنطقة، من خلال دفع بعض الأطفال أو بعض الشباب، إما بسوء أو حسن نية،  مما يترتب عنه  تسجيل أعمال الشغب بشكل واسع، مبرزا بأن هناك معطى اخر يتعلق بقرب زيارة روس للمنطقة المغاربية، حيث نقترب من شهر أبريل،  الذي يفترض، أن  يقدم فيه الممثل الخاص للأمم المتحدة، تقريرا عن االمناطق الجنوبية لمجلس الأمن، ولا زال الانفصاليون يراهنون أن يتبنى مجلس الأمن، ما كانت تدعو إليه الجزائر، وما يدعو إليه الانفصاليون من توسيع صلاحيات المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.