أبو زيد يهاجم من أسماهم بـ "دعاة الفتنة" ويقول " من عبأ براميل البرود بوقود وبمكر وأدخلها في مفاصل هذه الأمة وأرادني عود ثقاب؟"+ فيديو

أبو زيد يهاجم من أسماهم بـ « دعاة الفتنة » ويقول  » من عبأ براميل البرود بوقود وبمكر وأدخلها في مفاصل هذه الأمة وأرادني عود ثقاب؟ »+ فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 23 يناير 2014 م على الساعة 9:38

[youtube_old_embed]n9ZhXOCKpzE[/youtube_old_embed]

استغل  البرلماني عن حزب العدالة والتنمية المقرئ أبوزيد الإدريسي، المهرجان الخطابي الذي نظم مؤخرا بمدينة الدار البيضاء، ليوجه العديد من الرسائل المشفرة إلى من يهمهم الأمر.   وأشار المقرئ أبوزيد إلى أن نكته الأمازيغي « البخيل » التي سبق وأن استشهد بها خلال إحدى محاضراته السابقة بالكويت بدأت قصة نكتة قبل أن يتم تحميلها ما لا تحتمل، حيث تم توظيفها حسب قوله « لخدمة أغراض وصفها ب « الخبيثة » بعد أن تم البحث في 40 سنة من محاضراته إلى أن اهتدى من وصفهم ب « دعاة الفتنة والتفرقة »  إلى تلك الدقيقة بالضبط ».   وخاطب أبوزيد الإدريسي، كما يظهر على شريط الفيديو، الجمهور الحاشد الذين غصت بهم قاعة المركب الثقافي مولاي رشيد بالبيضاء بقوله : » لقد تلقيت عشرات الرسائل المكتوبة ومئات الاتصالات عنوانها « فداك يا أبا زيد حينما سمعوا أنني مهدد »..فمن أين لهذا العبد الضعيف المسكين المخطئ أن يحظى بهذا القدر من المحبة والاهتمام والعناية عند إخوانه لولا هذا الذي سلط عليه من البهتان « .   وأضاف أبوزيد الإدريسي قائلا: » دعوني أقول لكم شيئا ما كان أسهل علي اليوم أن أقول لكم إنهم بحثوا في أربعين سنة من محاضراتي وعمري الآن 53 سنة وقد ألقيت أول محاضرة وعمري 13 سنة في إعدادية محمد الرافعي بالجديدة وأنا اليوم بينكم أكمل 40 سنة من المحاضرات فكيف لي ألا أرتكب هفوات وأخطاء؟؟… »   وهاجم  أبوزيد من أسماهم « دعاة الفتنة »  قائلا : » لقد بحث « دعاة الفتنة » في ثلاث آلالاف محاضرة منها على الأقل 300 قرص وبحثوا عن نكتة وأرادوا  أن يثيروا بها الفتنة والعنصرية وليؤلبوا طائفة  « مجيدة » « عريقة » و »مؤمنة »، « محافظة » علي وعلى مشروعي الذي هو حركة التوحيد والاصلا ح وحزب العدالة والتنمية فاختاروا الهفوة ليركبوا عليها..فكيف بالذي ألقى ثلاثة آلالاف محاضرة ألا يرتكب على الأقل ثلاثة آلالاف خطأ لغوي ونحوي ومعرفي..فمن كثر كلامه كثر سقطه؟؟؟ ».   وتساءل أبوزيد  : » من أنا ؟ هل أكون الشافعي في العلم  ولماذا تركوا كل أخطائي ومحاضرتي وأثاروا هذا الخطأ بالضبط  لأنهم دعاة فتنة ويريدون تقسيم الأمة وأن يقولوا إن حزب العدالة والتنمية ضد الأمازيغية « .   وأوضح أبوزيد أنه كتب في ليلة ساهرة كانت أشد وطأة عليه : « من عبأ براميل البرود بوقود وبمكر وأدخلها في مفاصل هذه الأمة وأرادني عود ثقاب؟؟؟ ».   وفي تفسيره للهجومات الأخيرة التي تعرض لها بسبب نكتة « الأمازيغي » عزى أبوزيد ذلك إلى مواقفه من التطبيع، حيث اعتبر أنه أدى ثمن رده على مؤامرة الدارجة وموقفه من قضايا الأمة وفضحه لمؤامرة الفرنكوفونيين ».   وأضاف : » منذ عام 1996 وأنا مطرود من وسائل الإعلام ومن القناة الأولى والثانية و »العاشرة » لكن والحمد لله هناك قنوات تستضفني..وقد سررت لما استضافتني إحدى الاذاعات الخاصة للحديث عن هذه النكتة « البيئسة » وسررت لما اتصل بي الأمازيغ من مختلف جبال سوس « .   وأوضح أبوزيد أن القوم غاضتهم الأصوات التي حصدها  حزب العدالة والتنمية في سوس وأرعبهم أن حزبا يتهم بأنه عروبي وقومي ومرتبط بالشرق ولايناصر القضية الأمازيغية أن يحصل على أصوات لايحلم أن يحصل على عشر من أعشارها من يتاجر بالقضية الأمازيغية اليوم ».    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة