وداد الملحاف تستقيل من حركة ضمير

وداد الملحاف تستقيل من حركة ضمير

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 25 يناير 2014 م على الساعة 0:42

  إلى السيد المنسق الوطني لحركة ضمير  إلى أعضاء المكتب التنفيذي  إلى أعضاء المجلس الوطني    لقد سررت باقتسام تجربتي الجمعوية القصيرة معكم التي وئدت في مهدها، لقد اخترت انتسابي لحركة ضمير إيمانا مني بأن القيم التي بنيت عليها التجربة قد تؤطر لمرحلة جديدة من العمل الجمعوي المبني على الصراحة المطلقة والوضوح التي تعتبر ركائز أساسية لبناء دولة ديمقراطية تسود فيها الشفافية.    في أول اجتماع لتقسيم مهام المكتب التنفيذي، قرأ الأستاذ صلاح الوديع رسالة سبق له أن وجهها للسيد مصطفى الباكوري مفادها أنه قرر الاستقالة من حزب الأصالة والمعاصرة ( رغم أنه لم يكن ملزما بذلك)، وتأكد ذلك في مقالات تطرقت لنفس الموضوع في مختلف المنابر الإعلامية، إلا أن حوار السيد الباكوري في قناة ميدي 1 تي في عن نفس الموضوع أكد في جوابه عن صحة استقالة المنسق الوطني لحركة ضمير أنه لم يستقل بعد وسيلتقي به لمناقشة أوضاع الحزب.  لذلك طرحت سؤالا في أكثر من مرة في رسائل مشتركة بالإيميل بين أعضاء المكتب التنفيذي عن صحة استقالة أم عدم استقالة السيد صلاح الوديع من الحزب لكن لم أتلق أي جواب منه، واخترت أن يكون النقاش أمام باقي الأعضاء لأن أمر استقلالية الجمعية يهم الجميع وكذلك لأن الرسالة التي قرئت في الاجتماع الأول حول الاستقالة لم تقرأ علي وحدي بل على الكل.  ومنه أظن أن هذا اللغط حول استقالة أم عدم استقالة السيد صلاح الوديع من حزب الأصالة والمعاصرة بتزامن مع تأسيس حركة ضمير مقابل الغموض والسكوت غير المبرر للمعني بالأمر يضر بشكل سافر استقلالية الجمعية، وشخصيا دخلت هذه التجربة لإيماني بقيم الحرية والعدالة والمساواة والكرامة والديمقراطية وتعاملت مع كل أعضاء الجمعية بأقصى درجة من الصدق وافتراض حسن النية لكن كل هذا لا يعني السذاجة المطلقة لأنني أرفض أن أكون أداة أي شخص من أجل تحسين شروط الموقع التفاوضي داخل إطاره الحزبي.  على ضوء ما ذكرته أعلن ما يلي:  _ قررت الاستقالة من كل أجهزة حركة ضمير (المكتب التنفيذي، المجلس الوطني )  _بعث ما تبقى في صندوق الجمعية والوثائق التي تثبت ذلك إلى السيد صلاح الوديع في أجل أقصاه أسبوع.  _ متمنياتي بالتوفيق لأعضاء الجمعية في كل أنشطتهم مستقبلا  _تشبثي الدائم بقيم الكرامة والحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية في كل أنشطتي السياسية والجمعوية مستقبلا.    مع فائق التقدير والاحترام    وداد الملحاف

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة