النهاري: صعيب تفطم اللي تعود يرضع البزيزلة+فيديو | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

النهاري: صعيب تفطم اللي تعود يرضع البزيزلة+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 25 يناير 2014 م على الساعة 14:16

[youtube_old_embed]qvhmUyZLaj4[/youtube_old_embed]

في خرجة مثيرة للشيخ عبد الله النهاري، قال أن « المغرب يشكل استثناءا ليس فقط اليوم لكن في التاريخ العربي والإسلامي منذ تأسيس دولة الأدارسة « .   وأشار النهاري إلى أن المغرب شكل استثناءا، لأنه عرف كيف يحتوي الثورات التي ضربت البلدان العربية والإسلامية بذكاء، حيث جاء خطاب 9 مارس وتعديل الدستور وتنظيم الانتخابات وتشكيل الحكومة ».    وأكد النهاري أن النظام بالمغرب استطاع بفضل حنكته السياسية، أن يستوعب الإسلاميين وألا يقصيهم لأنهم يشكلون مكونا أصيلا في هذا البلد وبالتالي فاستثناؤهم كان سيشكل مشكلة كبرى ».   ولدى استعراضه لمكونات « الاستثناء » المغربي، أبرز النهاري أن الملك وحنكته والحركة الإسلامية والأحزاب السياسية والشعب المغربي بمختلف تلاوينه الفكرية والسياسية والانتماء العرقي واللغوي، هم الذين شكلوا هذا الاستثناء…ولولاه لاحدث للمغرب ما حدث لبلدان أخرى ».   واستطرد النهاري قائلا : » هذا لايعني أننا في منأى عن الرياح ..فما أصاب هذه البلدان قد يصيبنا لأن « صاحب النعمة محسود عليها ..فعلينا أن نشكر الله على هذه النعمة « .   وللحفاظ على الاستثناء المربي، شدد النهاري على ضرورة ترك عصيان الله والجحود والكفر، وعدم وضع « العصا في الرويضة » وضرورة الالتئام على مشروع إنقاذ المغرب وإخراجه من عنق الزجاجة سياسيا واقتصاديا وبناء نهضة تنموية تخرجه من الأزمة ».   وأشار النهاري إلى أن جيوب المقاومة والإصلاح تتمثل في ثلاث أنواع أجملها في الأشخاص الذين انطلقوا من المرجعية الكونية وتركوا المرجعية الإسلامية، على غرار تلك التي سبق وأن قالت بأن « الآذان يضر بالسياحة » في إشارة مبطنة لوزير التضامن والأسرة سابقا، نزهة الشقروني.   أما الصنف الثاني يضيف النهاري، فهم المنتفعون من الفساد الذين ألفوا رضع « البزيزلة والبقرة الحلوب  »  لمدة طويلة، في حين يتمثل الصنف الثالث في المنتفعون من الفساد الذين يخافون على مصالحهم في حالة إن تحقق الإصلاح المنشود ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة