الملياردير الصحراوي حسن الدرهم يفقد صوابه: اعباد الله سرقوا ليا 40 مليار والملك عارف هذوك الشفارة+ فيديو

الملياردير الصحراوي حسن الدرهم يفقد صوابه: اعباد الله سرقوا ليا 40 مليار والملك عارف هذوك الشفارة+ فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 27 يناير 2014 م على الساعة 10:43

[youtube_old_embed]3lc2jYWvXlI[/youtube_old_embed]

انتشر مؤخرا شريط فيديو صوتي مسرب على موقع « اليوتوب » يتهم فيه الملياردير الصحراوي والبرلماني عن دائرة الداخلة « حسن الدرهم » أحد الفرنسيين باختلاس وسرقة  40 مليار سنتيم. وأظهر هذا الشريط حسن الدرهم في حالة هستيرية وهيجان، يرجح أن يتم تسجيله  داخل مقر إحدى شركات التصدير، التي يتواجد مقرها بمدينة الدار البيضاء، حيث خاطب الدرهم إحدى العاملات : » أربعين مليار ليمشات..فلوس المغاربة كاملين وفلوس البنوك المغربية..ولكن غنوريهوم المغاربة أشنوا كيسواو ». وواصل حسن الدرهم نرفزته حيث قال مخاطبا العاملة : » حشومة عيب..عيب ايسرقوا المغاربة هذ الشفارة.. » وكشف الفيديو وجود تعاملات  مالية بدون فواتير قيمتها 40 مليون درهم، حيث يدعي الدرهم أنه تم إخراجها  إلى الخارج بطرق ملتوية وبدون اطلاعه عليها، حيث رفض المسؤول عن الشركة والذي من المرجح أن يكون فرنسي إمداده ببعض الوثائق، وحاول  إخراج حسن الدرهم من الشركة، بعد أن استولى على 40 مليار سنتيم كما يدعي الملياردير الصحراوي. وأشار حسن الدرهم إلى أن الملك شخصيا يعلم بهذه السرقات، حيث قال : »راه الملك فراسو هذ الشفارة هدو.. »، قبل أن يضيف أن المال المسروق هو ملك لجميع المغاربة : »  للأسف خصنا نكونو مغاربة حقيقيين وميضحكوش علينا « الكلاب » حنت رزقنا وفلوس اللبنوك المغربية ليكيديو.. ». واتهم حسن الدرهم هؤلاء الأشخاص بالاختباء وراء القرض الفلاحي، حيث قال : » المحاكم كلها أصدرت حكمها وراهوما كيتخباو وراء القرض الفلاحي ..وأنا سأقاضيهوم وستسمعين أخبارهم.. » وبادر حسن الدرهم بسؤال تلك العاملة : » من أنت؟ فأجابته أنا مغربية، قبل أن يقاطعها « خصك تكوني مغربية حرة..ومتكونيش مع هؤلا الكلاب.. »الخنز ».. » la pollution ». وواصل حسن الدرهم تهجمه على تلك العاملة مخاطبا اياها: » راك كتسهمي في جريمة وأنا أحملك المسؤوليية أمامهم ..راه لكلام إلى خرج هنايا راه مسؤولة عليه وهؤلاء الناس خصهوم ايردوا أربعين مليار درهم وراكي كتساهمي في هذه الجريمة..شهدو أعباد الله « . « attention…أنا رئيس الشركة وراك كتلعبي بالنار..راه نتي مسؤولة وغنقولها ليك قدام الناس » .   وتداولت أخبار على أن  شريك حسن الدرهم من أصل فرنسي قد حاول الانقلاب عليه في وقت سابق من خلال المطالبة بانعقاد الجمع الطارئ من أجل تسلم رئاسة مجلس الإدارة و ذلك لكونه هو القائم علي الإنتاج و التصدير لكن  محاولته باءت بالفشل. يشار إلى أن الشركة المعنية تستثمر في مجال الفلاحة التصديرية والتي تشغل أكثر من 7000 عاملا وعاملة على المستوى الوطني، من ضمنهم 600، فرد علي مستوى جهة وادى الذهب لكويرة وتتخبط في ديون بلغت قيمتها أزيد من 60 مليار سنتيم حسب بعض المعطيات، الأمر الذي دفع بالبنوك إلى رفض المزيد من القروض التي طالبت بها الشريكة من أجل استمرار نشاطها. فما الذي يجري بالضبط؟ ومن يكون الأجانب الذين يدعي الملياردير الدرهم أنهم سرقوه؟ وهل بعث شكاية بالموضوع إلى الملك، بما أنه يدعي أن الملك « في راسو »؟ وهل بلغت الشكاية إلى أعلى سلطة في البلاد؟ إنه الملف الذي قد لا يخلو من مفاجآت.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة