الهايج: الهراوة قمعت الأساتذة المعتصمين وهذا خطير

الهايج: الهراوة قمعت الأساتذة المعتصمين وهذا خطير

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 28 يناير 2014 م على الساعة 11:30

استنكر بيان للمكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان ما أسماه “عدم التعاطي الإيجابي” للحكومة وكذا الوزارة الوصية مع ملف الأساتذة المعتصمين.   واستنكرت الجمعية في بيان لها، توصل موقع « فبراير.كوم » بنسخة منه، تدخل القوات العمومية في حق الأساتذة المعتصمين، مشيرة إلى أن العديدين من نساء ورجال التعليم المعتصمين “تعرضوا لجميع أشكال القمع والتعنيف والإيذاء ».   وأضافت الجمعية في البيان ذاته أن أساتذة آخرين « اعتقلوا وتمت محاكمتهم، وتحريك مختلف المساطر الإدارية ضدهم، لثنيهم عن الاستمرار في حركتهم الاحتجاجية، وحملهم على التراجع عن النضال من أجل مطالبهم. »   وأشار بيان الجمعية  إلى أن حرمان أزيد من 8000 أستاذ وأستاذة حاملين للإجازة أو الماستر، من الحق في الترقية إلى السلم العاشر أو الحادي عشر، إسوة بمن سبقهم وبالخريجين الجدد، « انتهاك للالتزام بالاحترام، القائم بموجب تصديق الدولة المغربية على العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والذي يقضى بضرورة احترام الدولة الطرف لمبدأ المساواة وعدم التمييز، وحظر اتخاذ أية تدابير تراجعية، بالنسبة للحقوق المشمولة بالعهد. »   وأوضحت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أن رفض الحكومة ووزارة التربية الوطنية فتح حوار جاد ومسؤول مع المعنيين بالأمر يخل بالحقوق والحريات النقابية المكفولة دستوريا وفي المواثيق والاتفاقيات الدولية ذات الصلة »، مضيفة أن « الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ستتضامن مع الأساتذة المضربين، وتندد بما يتعرضون له من “اعتداءات وإهانات ومحاكمات”.   وطالبت الجمعية حكومة بنكيران   بفتح حوار عاجل معهم ومع الهيئات النقابية المؤطرة لهم، لإيجاد حل لملفهم، يحترم القوانين دون إهدار للحقوق، كما ناشدت في نفس البيان مختلف الجمعيات الحقوقية والمنظمات النقابية والسياسية إلى عقد لقاء للتداول حول هذا الملف، الذي يهم شريحة واسعة من نساء ورجال التعليم ».    يذكر أن الجمعية المربية لحقوق الإنسان أصدرت هذا البيان على اثر الإضراب والاعتصام الذي يخوضه نساء ورجال التعليم، المنظمين في إطار تنسيقيتين وطنيتين للأساتذة المجازين والأساتذة حاملي شهادة الماستر المقصيين من مرسوم الترقية بالشهادات، والذي يستمر منذ أزيد من شهرين.    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة