أم الطفل المغتصب لـ"فبراير.كوم": وجدت سمسارا متلبسا باغتصاب ابني المعاق وزوجته عنفته لنفي الواقعة ومسؤول أمني يضغط علي للتنازل | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أم الطفل المغتصب لـ »فبراير.كوم »: وجدت سمسارا متلبسا باغتصاب ابني المعاق وزوجته عنفته لنفي الواقعة ومسؤول أمني يضغط علي للتنازل

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 28 يناير 2014 م على الساعة 11:21
معلومات عن الصورة : فضيحة جنسية تهز طنجة.. اعتقال أربعيني هتك عرض معاق ذهنيا داخل مسجد

تعرض الطفل » م.ف » للأغتصاب والضرب والتعنيف بشكل مبرح من طرف زوجة الجاني المغتصب، وأوضحت الكاموني مليكة، أم الطفل »م.ف » ل »فبراير.كوم »، أن ابنها تم اغتصابه من طرف أحد الجيران  وتم ضربه وتعنيفه بشكل مبرح ، الأمر الذي تسبب له في إصابات وكدمات خطيرة على مستوى اليد والرأس، حيث حصل على شهادة طبية من المستشفى العسكري للرباط  تشير إلى عجزه عن الحركة مدة 45 يوما. وأضافت الأم التي لم تنحبس مقلتاها عن البكاء طيلة حوارها مع « فبراير.كوم، أنها كانت تقطن في مدينة العيون، واضطررت للسفر لمدينة أكادير السنة الماضية بغرض الاستشفاء من مرض أصابها على مستوى الثدي، و أن معاناتها مع سوء تعامل الجيران، تواصلت ولم تكن تعتقد أن أحدهم سيفتك بابنها البالغ من العمر 12 سنة الذي يدرس في المستوى السادس من التعليم الأساسي ويغتصب طفولته البريئة. وحكت الكاموني مليكة التفاصيل الكاملة لاغتصاب ابنها، وقالت » يوم 22 دجنبر 2013 قبيل آذان المغرب تم اغتصاب ابني، حيث قال لي ابني المعاق إعاقة جسدية في يده اليسرى أن أحد الجيران البالغ من العمر حوالي 42 سنة ويعمل كسمسار أثاث، يراوده في سطح العمارة، ويوم  الجريمة الشنعاء طلبت من ابني إحضار تنورة أخته من سطح العمارة فلاحظت أنه تأخر، لأصعد مباشرة لرؤية سبب تأخره، لأجده متلبسا فوق مؤخرة ابني، وهو ما دفعني لضربه بكرسيين بلاستيكيين وأبلغ الشرطة وليتم اعتقاله من طرف الضابطة القضائية  ويقدم للوكيل العام لمحكمة اكادير حيث أخضع التحقيق معه ». ولم تقف القصة عند هذا تضيف الأم، » أنا الآن أمام قضية ثانية فبعد اغتصاب فلذة كبدي، فقد تعرض للضرب المبرح والتعنيف من طرف زوجة الجاني التي طالبته  بنفي ما جرى له أمام القاضي وإلا ستستمر في تعنيفه، و تسببت له في كدمات وإصابات على مستوى الرأس ستجعله عاجزا على الحركة مدة 45 يوما، والأدهى من ذلك أنني تعرضت لضغط رهيب من طرف أحد الأمنيين المقرب لأسرة الجاني الذي طالبني بطي الملف والتنازل والضغط على الشرطة لعدم تسلم شهادة عجز ابني، لكنني لن أتنازل وأطالب تطبيق القانون  وكيفما تكرفصو ليا على ولدي وبغيت مايكونش أي تدخل من طرف الأمن باش يسكتوني وأنا دابا مطلقة وعائلتي فقيرة وأعيش حاليا على مكرمات المحسنين » تختم كلامها.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة