رباح يتهم "الصباح" بـ"الكذب" و"البهتان" و"استغباء" القارئ وخدمة أهداف خفية

رباح يتهم « الصباح » بـ »الكذب » و »البهتان » و »استغباء » القارئ وخدمة أهداف خفية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 31 يناير 2014 م على الساعة 21:54

على اثر الخبر الذي نشرته جريدة « الصباح » لعدد يوم أمس الخميس، والذي أشارت فيه إلى أن عزيز رباح، وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك، قد اعترف أمام موظفي المديرية العامة للطيران المدني، بأنه مهندس للإحصاء فقط، وأنه سعى لفهم القطاع والحصول على إستراتيجية تنموية له، لكنه لم يستطع ذلك ولمدة عامين،  هاجم عزيز رباح، صحيفة « الصباح » واتهمها بالكذب والبهتان.       وذكر رباح على صفحته الخاصة بـ »فايسبوك »، اليوم الجمعة، أن جريدة « الصباح »  قد سجلت أرقاما قياسية في الكذب والبهتان، حتى أصبحت لا تنشر على وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك ووزيرها سوى الكذب، مع أننا راسلنا الجريدة مرارا وقدمنا لها استعدادنا لتقديم كل التوضيحات المتعلقة بأي موضوع تريد نشره، لكن سوء النية والأهداف الخفية للجريدة ، يضيف رباح، « تحول دائما دون اعتماد المهنية والتحري والحرص على نشر المعلومة الصحيحة التي يريدها المواطن ».   وكتب رباح : » لا ندري من أين أتى صحفي « الصباح » بهذا الخبر لأنني لم أعقد أي اجتماع مع موظفي المديرية منذ أكثر من ستة أشهر، وهو ما يضرب في العمق مصداقية كل ما كتبه في هذا المقال »، مشيرا إلى أن « المقال الذي بدأ بالكذب، لا يمكن إلا أن ينغمس في الكذب حتى نهايته، فصاحبنا الذي يستشهد دائما بمصادر له من داخل الوزارة سبق أن قلنا له إما أن مصادرك تخدعك لأنها تعطيك معلومات خاطئة، ونحن سنساعدك لتصحيح معلوماتك احتراما لقراء جريدتك، وإما أنه لا وجود لأي مصادر وأنت تختلق ذلك من وحي خيالك لتخدع المواطنين وهذا أمر خطير جدا ».   وهاجم عزيز رباح، بلغة شديدة اللهجة جريدة « الصباح »، حينما كتبت أمس الخميس، أن مكتبا إسبانيا للدراسات يستحوذ على صفقات الطيران المدني، وأن هناك شروطا  توضع على المقاس لهذه الشركة، حيث اعتبر الوزير كلما قيل « تضليل وبهتان وكذب ».     وفي هذا الصدد، أوضح عزيز رباح أن طيلة مدة الولاية الحالية لم يحصل أي مكتب إسباني للدراسات على أي صفقة، والصفقة الوحيدة التي أطلقتها الوزارة متعلقة ب سياسة أجواء وتمت وفق معايير قانونية خاضعة للشفافية، و شروط المنافسة العادلة، وفازت بها شركة وطنية في إطار اعتماد قانون الأفضلية الوطنية، الذي يرتكز على إعطاء الأولوية للمقاولة الوطنية المشاركة في طلب العروض و التي تتوفر على كل الشروط القانونية، وأن مكتب الدراسات الإسباني حصل على صفقات في الولاية السابقة.   ومن جهة أخرى اتهم عزيز رباح جريدة « الصباح » بالاستمرار في  استغباء والكذب على الرأي العام المغربي، حينما أشارت يضيف رباح، أن « لحسن حداد قام بإعداد إستراتيجية لتنمية النقل الجوي تماشيا مع الأهداف الإستراتيجية لسنة 2020، في حين يردف الوزير أن « الجميع يعرف أن قطاع السياحة اعتمد رؤية 2020 لتطوير السياحة في بلادنا، و ذلك من خلال الدراسة التي قام بها هذا القطاع، و لم يضع أية إستراتيجية لتنمية و تطوير قطاع النقل الجوي في بلادنا لأن هذا من اختصاصات وزارة التجهيز و النقل و اللوجستيك.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة