السياسيون غاضبون على باسم يوسف.. موقفه من الثورة مطاط ورؤيته للمشير السيسى لا تصدر عن مثقف وحساباته غير دقيقة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

السياسيون غاضبون على باسم يوسف.. موقفه من الثورة مطاط ورؤيته للمشير السيسى لا تصدر عن مثقف وحساباته غير دقيقة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 02 فبراير 2014 م على الساعة 10:07

أثار حديث الإعلامى الساخر باسم يوسف، مقدم برنامج البرنامج خلال حواره مع الإعلامى عمرو الليثى، فى برنامج بوضوح، المذاع على قناة الحياة، حول أن قوى الثورة لم تحكم لا بعد 25 يناير أو 30 يونيو، وأنه لا يؤيد ترشح المشير عبد الفتاح السيسى لرئاسة الجمهورية، حتى يبتعد الجيش عن السياسة، على حد قوله، العديد من ردود أفعال القوى الثورية والحركات السياسية الغاضبة. ورأى بعض السياسيين، أن وصف باسم يوسف للثورة، على أنها نصف ثورة غير دقيقة، خاصة أن ملايين المصريين، شاركوا فى التخلص من « نظام ديكتاتورى »، لا يعبر بأى حال عن الثورة المصرية، فى حين رأى البعض الآخر، أن ما قاله حول رفضه لترشح المشير عبد الفتاح السيسى للرئاسة، بعيد تماما عن رأى ملايين المصريين الذين يطالبونه بالترشح. ومن جانبه، قال عمرو على، عضو اللجنة العليا لحزب المصريين الأحرار: من العجيب أن الإعلامى باسم يوسف، مقدم برنامج البرنامج، والذى عاش فى أمريكا التى يفتخر فيها مرشحو الرئاسة، أنهم خدموا فى القوات المسلحة لها، وأنهم حاربوا فى فيتنام والعراق وأفغانستان، وأصيبوا بطلقة أو ندبة من شرف حماية أوطانهم، يعتبر أن ترشح رجل عسكرى للرئاسة فى مصر، تدخل من الجيش فى السياسة. وتابع « على »، فى تصريحات لـ « اليوم السابع »، أن هناك دولا كثيرة مثل الولايات المتحدة الأمريكية، والتى يفاخر فيها مرشحو رئاستها أنهم خدموا بجيش بلادهم، وحاربوا من أجلها، ومنهم جنرالات سابقين مثل السيسى تماما، وفى فرنسا عندما طالب الشعب عام 1958 بجنرال ليقود البلاد، أثناء أزمة الجزائر، وهو شارل ديجول. وأضاف على، فى تصريح لـ »اليوم السابع »، أن الثورة تعنى التغيير ولا تكون ثورة مكتملة، إلا بتحقيق كامل لمطالبها، مشيرا إلى أنه عندما يكون لدينا رئيس منتخب وبرلمان وحكومة منتخبة، ستكون الثورة قد اكتملت وأحدثت التغيير المطلوب. استنكر محمد موسى، عضو الهيئة العليا لحزب المؤتمر، تصريحات الإعلامى الساخر باسم يوسف حول موقفه من ثورة 30 يونيو وترشح المشير عبد الفتاح السيسى للانتخابات الرئاسية, قائلا: « باسم يقول ما يحلو له لأنه ليس طرفاً أو حتى مشاركاً فى ثورة 30 يونيو وموقفه من الثورة مطاط وعلى طريقة دونت ميكس ». وأضاف موسى فى تصريح لـ »اليوم السابع »، اليوم الأحد, أن باسم فى حاجه إلى ارتداء نظارة حتى يستوعب وجود الدكتور حازم الببلاوى على رأس الحكومة ويشاركه عدد ليس بالقليل من الوزراء المحسوبين على ثورتى يناير ويونيو، متسائلا ماذا يريد باسم يوسف بالتحديد فى هذا التوقيت؟ وأشار موسى إلى أن رأى باسم برفضه ترشح المشير عبد الفتاح السيسى للرئاسة يعد رأيه الشخصى فقط وليس رأى الأغلبية الكاسحة من الشعب المصرى التى لا يراها ولا يشعر بها باسم يوسف ولا يعرف فيما يفكرون وماذا يريدون. قال أحمد محاريق عضو تنسيقية 30 يونيو، إن ما قاله باسم يوسف مقدم برنامج البرنامج، حول رفضه لترشح المشير عبد الفتاح السيسى للرئاسة، بعيد تماما عن رأى ملايين المصريين الذين يطالبونه بالترشح، ويرون أنه رجل المرحلة التى سينقذ مصر من الهلاك، مؤكدا أن الشعب تعدى كل المثقفين والسياسيين وأصبح يرى السيسى المنقذ لما تعيشه مصر من أزمات. وأشار محاريق فى تصريحات لــ »اليوم السابع » إلى أن مشاهدة باسم يوسف للثورة على أنها نصف ثورة غير دقيقة، خاصة أن ملايين المصريين شاركوا فى التخلص من « نظام ديكتاتورى » لا يعبر بأى حال عن الثورة المصرية، موضحا أنه لا يوجد نصف ثورة يخرج فيها ملايين الشعب المصرى فى وقت معروف ليسقطوا نظاما. أكدت « الجبهة الديمقراطية »، أن تأكيد الإعلامى الساخر باسم يوسف، على أن الثورة لم تحكم لا بعد 25 يناير أو 30 يونيو، هو كلام واقعى وحقيقى، لأن الثوار لا يحكمون حتى الآن. وقال شريف الروبى، فى تصريح لـ »اليوم السابع »، أن أهداف ومطالب الثورة من العيش والحرية والكرامة، لم تتحقق حتى الآن، مؤكدا رفضهم لإقحام الجيش فى السياسة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة