لحليمي:الذين قالوا أنني أشتغل مع "لادجيد" هم أنفسهم من كانوا يقولون عن الأموي في السبعينيات أنه بوليسي وحتى في سنوات الرصاص لم تصدر تعليمات بعدم نشر الإحصائيات وانتظروا مذكراتي

لحليمي:الذين قالوا أنني أشتغل مع « لادجيد » هم أنفسهم من كانوا يقولون عن الأموي في السبعينيات أنه بوليسي وحتى في سنوات الرصاص لم تصدر تعليمات بعدم نشر الإحصائيات وانتظروا مذكراتي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 02 فبراير 2014 م على الساعة 18:02

قال أحمد الحليمي، المندوب السامي للتخطيط، إنه حتى في سنوات الرصاص لم تصدر تعليمات بعدم نشر الإحصائيات، وقال أيضا إنه تحمل أكثر من عشرين سنة من التعسف وتجميد أجرته وتجريده من اختصاصاته وإغرائه لكنه لم يسلخ جلده من أجل منصب: »وانتظروا مذكراتي ». وأضاف الحليمي في استجواب مطول مع « الأخبار » في عدد الإثنين ثالث فبراير: »الذين قالوا إنني أشتغل مع « لادجيد » هم نفسهم من كان يقول عن الأموي في السبعينيات أنه بوليسي و »لادجيد » مؤسسة قوية ووطنية تدافع عن مصالح المغرب وأنا آسف لأنني لم أشتغل لصالحها ». وأضاف الحليمي إنه لم يزحف يوما على بطنه من أجل منصب، وأن إدريس البصري آذاه ومنذ وفاته لم يقل فيه كل سوء واحدة، عكس من أكلوا من كفه واستفادوا من تزوير الانتخابات. وقال لحليمي: »رأسي بين كتفين قويين وتحمله عضلات فوية ولم يطح به أعتى مما تتصورين ولن يطيح به إلا ملك الموت،

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة