منجب: هكذا خرج نصف مليون مغربي بالرباط للتظاهر ضد قرار الحسن الثاني+ فيديو

منجب: هكذا خرج نصف مليون مغربي بالرباط للتظاهر ضد قرار الحسن الثاني+ فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 05 فبراير 2014 م على الساعة 15:45

[youtube_old_embed]Ue6uYj-YhjQ[/youtube_old_embed]

أكد المؤرخ والمحلل السياسي، السيد المعطي منجب، في عرض ألقاه في مركز « جاك بيرك » في العاصمة الرباط، مؤخرا، أن نصف مليون مغربي سيخرجون في سنة 1991 للتنديد وللتظاهر ضد القرار الذي اتخذه الراحل الحسن الثاني، القاضي بإرسال الجيش المغربي لدعم المملكة العربية السعودية ضد عراق صدام حسين،  بعد اندلاع حرب الخليج في 17 يناير1991″.   وأضاف السيد المعطي منجب أن هذه المرحلة عرفت تطور المجتمع المغربي بشكل كبير، حيث انتقل عدد المغاربة الذين يجيدون القراءة والكتابة من 5 في المائة إلى حوالي 30 في المائة، كما عرفت نفس الفترة تطور وسائل الإعلام الجماهيرية على الصعيد الدولي، مما شكل فرصة تاريخية للمغرب آنذاك ».   وأشار الأستاذ المعطي منجب إلى أن المظاهرات  المنددة بقرار الحسن الثاني، عمت مختلف أرجاء المملكة، حيث وجد الملك نفسه في وضع حرج، لاسيما وأن التقارير التي كان يتوصل بها من طرف المخابرات كانت كلها تشير إلى أن المظاهرات آخدة في التزايد « ، مضيفا أن  » الشعب المغربي كان بكل بساطة ضد سياسة الحسن الثاني بالمشاركة في حرب الخليج ضد العراق ».   وأوضح المعطي منجب أن تزايد المظاهرات سيدفع بالحسن الثاني إلى إلقاء خطاب للأمة في يناير من عام 1991، حيث سيعلن فيه حظر جميع المظاهرات سواء المساندة أو المعارضة للعراق بمختلف ربوع المملكة، رغبة منه في خلق نوع من التوازن في المواقف، لاسيما إذا علمنا، يردف منجب أن « جميع المظاهرات كانت مساندة للعراق، خصوصا بعد أن أعلن صدام حسين في تلك الفترة، أن اجتياح الكويت هو السبيل الوحيد لتحرير الأقصى، مما أكسبه تعاطف العديد من المغاربة، الذين كانوا ينظرون إليه كرجل شبيه بجمال عبد الناصر ».         وفي هذا الصدد، اعتبر منجب أن رجال الأمن المغاربة، قد أبانوا عن نوع من التعاطف والتفهم تجاه المتظاهرين المغاربة، إذ لم تشهد المظاهرات أعمال عنف، لأن قوات الأمن بكل بساطة رفضت تعنيف المتظاهرين وتفهمت مواقفهم ».    وأشار منجب إلى أنه بعد مرور ثلاث أسابيع من الخطاب الأول للحسن الثاني، تزايد حجم المظاهرات الشعبية بمختلف الأقاليم، حيث خرج في الرباط على سبيل المثال حوالي نصف مليون مغربي للتظاهر ضد قرار الملك الحسن الثاني، الذي اختار بعد ذلك تغيير لهجة خطبه وطالب من الشعب تفهم موقفه من العراق، مؤكدا أنه يعول على الشعب المغربي، وأنه متفهم لمشاعرهم ».   وخلص منجب إلى أن الحسن الثاني اختار نوعا من الهدنة بعد أن تزايدت حمى الاحتجاجات الشعبية، خصوصا بعد أن انضم للمظاهرات مجموعة من النقابات، والأحزاب الوطنية، كحزبي الاتحاد الاشتراكي، والاستقلال، علاوة على الإسلاميين »، مشيرا إلى  أن الوضع سيدفع بالحسن الثاني إلى الإعلان عن نوع جديد من « الانفراج السياسي » ابتدءا من سنة 1991، خصوصا بعد أن عاد الصراع الدموي بالشقيقة الجزائر إلى الواجهة، مع ظهور بعض التيارات الإسلامية، مما عجل بالحسن الثاني إلى اختيار الاستقرار عوض التضحية بالبلد « .

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة