أبو زيد لـ"فبراير.كوم": الوفا سيّس تعيين الأمين العام لمجلس المنافسة وأصر على ان يوقعه الملك بظهير شريف ولهذا اعترضت

أبو زيد لـ »فبراير.كوم »: الوفا سيّس تعيين الأمين العام لمجلس المنافسة وأصر على ان يوقعه الملك بظهير شريف ولهذا اعترضت

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 07 فبراير 2014 م على الساعة 11:32

قالت حسناء أبو زيد البرلمانية عن حزب الاتحاد الاشتراكي في تصريح ل « فبراير.كوم »، أن التعديل الذي قدمه الفريق الاشتراكي  أثناء مناقشة مشروع قانون المنافسة، يتعلق بطريقة تعيين الأمين العام لمجلس المنافسة، الذي ينبغي أن يُعين بواسطة ظهير وليس بظهير شريف وذلك انسجاما مع مقتضيات دستور 2011. وأوضحت أبو زيد أن « اليوم يأتي الوزير محمد الوفا بملائمة تعيين الأمين العام لمجلس المنافسة مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي على اعتبار أنه تم تعيين الأمين العام لهذا المجلس بظهير، في حين أن الوزير يريد أن يعين الأمين العام لمجلس المنافسة بظهير شريف »، مضيفة قولها: « بغينا نتبعو الملاءمة، ولكن هو على ما يبدو سيًس القضية، وقال بأن الظهير شريف، مرتبط بالملكية، حيث أتى بقراءة قديمة جدا وبعيدة عن الدستور، مبرزة بأن الملك رفع القداسة عن نفسه، وقال بأنه الملك المواطن، وأن الدستور فيه عبارة « ظهير » وليس فيه أي انتقاص من أي مؤسسة ». وبخصوص مصادقة النواب البرلمانيون على مشروع قانون المنافسة بـ 95 صوتا مقابل عدم معارضة أي نائب برلماني، والاكتفاء بالتعبير عن طريق الامتناع عن التصويت من طرف 38 نائب، أفادت أبو زيد قائلة  » هذا رأي من آراء المشرعين، إذا كان القانون يلائم تصوراتنا لماذا سنعترض عليه، نحن في الفريق الاشتراكي لا نقوم بالمعارضة الميكانيكية التي كان يتصرف فيها من قبلنا ». وأشارت أبو زيد قائلة  » نحن نعارض كل ما لا يتوافق لمفهومنا لبعض المؤسسات، ثمانين قانون تم التصويت عليها بالإجماع، بمعنى أن المعارضة تتجاوب مع المقترحات الإيجابية، ولا تتجاوب مع المقترحات التي تغفل فيها الحكومة مع  بعض الإجراءات الإصلاحية أو التي تعطي فيها تصورات محدودة، أو التي يتم فيه تأويل الدستور بطريقة لا نتوافق بشأنها ». .

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة