أفتاتي لـ"فبراير.كوم": يجب أن نزن شباط الذي طالب بـ"وزن البوطة" | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أفتاتي لـ »فبراير.كوم »: يجب أن نزن شباط الذي طالب بـ »وزن البوطة »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 07 فبراير 2014 م على الساعة 11:51

أكد عبد العزيز أفتاتي القيادي في حزب العدالة والتنمية في إتصال مع موقع « فبراير.كوم » ما سبق أن قاله خلال مداخلته بعنوان « تغيرات الديمقراطية في المغرب » بالدار البيضاء »: إن هناك زعماء راكموا ثرواتهم ولا يمكنهم تبرير ممتلكاتهم ».  واشار أفتاتي أنه « لو كان لديه دلائل عليهم لقدمها الى وكيل الملك، مشيرا الى وجود حزب معروف إلتحق بالمعارضة وزعماؤه من الأثرياء بالأمس كانوا مجرد أجراء وموظفين لا يمكن مقارنة عيشتهم السابقة بنمط عيشهم الحالي، لذلك قلت أنه لا يمكن تبرير حتى سكنهم، فهم يقطنون منازل لا تتناسب مع إمكانياتهم المادية، كما يصعب الوصول الى ثرواتهم لأنها تحت الأرض غير معلنة. وأشار أفتاتي الى وجود جيش في المغرب من صاحبي هذه الثروات المشبوهة الذين هم من المنتخبين والمسؤولين في الإدارات والمسؤولين الحكوميين المعروفين أضحوا الآن من أثرياء المملكة. وفي نظري يقول قيادي العدالة والتنمية أن « الصحافة هي من يمكنها فتح ملفاتهم ومحاسبتهم »، فمثلا كم لدينا من أمين عام حزب بالمغرب، حوالي 30 الى 35 أمين عام، من بينهم أمناء عامين فوق الشبهة مثلا عبد الرحمان بن عمر، نبيلة منيب، مصطفى البراهمة، عبد الإله ابن كيران، إدريس لشكر، نبيل بن عبد الله، هؤلاء أناس إذا طلبنا منهم مراجعة ممتلكاتهم لن يرفضوا. ونوه أفتات الى أنه « بمجرد عملية حسابية بسيطة سيظهر الفرق بين ممتلكات هؤلاء الأمناء والمنتخبين قبل الدخول الى الحكومة وبعد الدخول اليها »، وفي إشارة الى حميد شباط قال « مثلا هذاك اللي قال ليهم نعبروا البوطة، نبداو به هو الأول نوزنوه » وأردف أنه « ليس عيبا إذا طلبتم أنتم كصحفيين التحقيق في ثروات هؤلاء »، إنهم يشتغلون مثل المافيا لا يتركون أية أدلة وراءهم، لكن المؤشرات تدل على أنهم يشتركون مع هذا ومع ذاك لكن بدون وثيقة بالطبع، ونحن لا نسأل فقط على الممتلكات بالخارج ولكن حتى الممتلكات داخل المملكة ». 

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة