العثماني يطالب أفرياط وبنعلال وآخرون بتوضيح موقفهم من "فضيحة" توظيف أبنائهم بمجلس بيد الله | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

العثماني يطالب أفرياط وبنعلال وآخرون بتوضيح موقفهم من « فضيحة » توظيف أبنائهم بمجلس بيد الله

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 14 فبراير 2014 م على الساعة 12:20

على خلفية تفجر فضيحة توظيف الأقارب والأحباب بمجلس المستشارين، دعا رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، ووزير الخارجية الأسبق، سعد الدين العثماني، كل المعنيين بهذه الفضيحة، إلى توضيح موقفهم من هذه القضية، كما ورد في صفحته على « الفايسبوك ».     وتعود فضيحة التوظيفات المشبوهة بمجلس الشيخ بيد الله إلى 12 أكتوبر من السنة الماضية، حينما أجريت مباراة لتوظيف خمسة أطر بمجلس بيد الله، أسفرت عن نجاح أبناء بعض المستشارين « ممثلو الأمة » .     و الغريب في الأمر هو أن هذه المباراة شابتها  « تلاعبات »، وكانت فيها لغة « الوساطة » و »التدخلات » و « الهواتف » أقوى من صوت الكفاءة والاستحقاق، حيث أسفرت، كما سبق أن تطرقت لذلك العديد من الصحف، عن نجاح مسبق لكل من ابن فوزي بنعلال، النائب الأول لرئيس مجلس المستشارين المنتمي لحزب الاستقلال، وابن عبد الرحمان وشن، الخليفة الخامس المنتمي لحزب الاتحاد الاشتراكي.     وضمت اللائحة أيضا ابن عبد الملك أفرياط، المنتمي للفيدرالية الديمقراطية للشغل، وقريب العابد شكايل المنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة، علاوة على ابنة نور الدين فتحي، المسؤول عن الموارد البشرية في مجلس المستشارين.   وفي الوقت الذي كان من المفروض فيه على رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، أن يأمر  بفتح تحقيق في النازلة، فضل هذا الأخير نهج سياسة « النعامة »، وتحويل قبة البرلمان إلى فضاء لتبادل الاتهامات مع أقطاب المعارضة، فيما المعطلون وأبناء أولئك الذين لايستطيعون حيلة ولايهتدون سبيلا، لازالوا يمنون النفس بالحصول على وظيفة عمل من خلال اجتياز المباراة، التي حولها بعض النافذين في المؤسسات العمومية إلى مطية لتوظيف أبنائهم ضدا على كل معايير الاستحقاق والكفاءة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة